قوميون يتظاهرون ضد اللاجئين في تنيسي بأميركا

المسيرة الأولى لائتلاف جبهة القوميين خرجت في مدينة شيلبيفيل بولاية تنيسي (رويترز)
المسيرة الأولى لائتلاف جبهة القوميين خرجت في مدينة شيلبيفيل بولاية تنيسي (رويترز)

نظم مئات الأشخاص المنتمين إلى ائتلاف جبهة القوميين الذي يضم القوميين البيض والنازيين الجدد مسيرتين متعاقبتين في ولاية تنيسي الأميركية (جنوب شرقي الولايات المتحدة)، وسط انتشار أمني كثيف، احتجاجا على إعادة توطين اللاجئين في الولاية.

وقالت شرطة مدينة شيلبيفيل إنها فصلت بين القوميين البيض ومتظاهرين آخرين خرجوا أمس لمواجهتهم للحيلولة دون وقوع أعمال عنف بين الطرفين.

ونظمت المظاهرة في شيلبيفيل جماعة تطلق على نفسها "رابطة الجنوب" تحت شعار "حياة البيض مهمة"، المقتبس من شعار "حياة السود مهمة" الذي رفع في مظاهرات الأميركيين من أصل أفريقي تنديدا بممارسات الشرطة ضدهم.

ونظم المنتمون لائتلاف جبهة القوميين مسيرة ثانية في مدينة مورفيزبورو التي تقع على بعد 35 كيلومترا شمال شيلبيفيل، واحتشد ما يصل إلى ألف من المتظاهرين المناوئين للجماعات اليمينية في مورفيزبورو، وفق الشرطة المحلية، في حين تحدث مسؤول في جماعة رابطة الجنوب عن إلغاء المسيرة.

وتعيد مظاهرات دعاة تفوق العرق الأبيض والنازيين الجدد إلى الأذهان المظاهرات التي جرت في أغسطس/آب الماضي في ولاية فرجينيا، والتي شهدت أعمال عنف سقط فيها قتلى ومصابون. وحمل الرئيس دونالد ترمب حينها القوميين ومناوئيهم على حد سواء مسؤولية العنف، وأثارت تصريحات ترمب موجة سخط ضده.

المصدر : الجزيرة + وكالات