البرلمان الفرنسي يعتزم الاطلاع على تداعيات حصار قطر

بن صميخ طالب البرلمان الفرنسي بالاستماع لشهادات ضحايا الحصار على قطر (الجزيرة)
بن صميخ طالب البرلمان الفرنسي بالاستماع لشهادات ضحايا الحصار على قطر (الجزيرة)
قال رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر علي بن صميخ المري إنه تلقى وعودا بتشكيل وفد من البرلمان الفرنسي لزيارة الدوحة في المستقبل القريب للاطلاع على تداعيات الحصار المفروض عليها منذ خمسة أشهر.

وجاء تصريح المري عقب سلسلة لقاءات مكثفة عقدها في
باريس مع مسؤولين بالبرلمان الفرنسي ووزارة الخارجية.

وقالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في بيان إن المري اجتمع مع كلّ من مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالخارجية الفرنسية جيروم بونافونت، بحضور ممثل عن إدارة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

كما التقى رئيس اللجنة بالمستشار الدبلوماسي لرئيس البرلمان الفرنسي جزافيي بران.

وأطلع المري بعض وسائل الإعلام الفرنسية على الانتهاكات الحقوقية الناتجة عن الحصار الذي تفرضه السعودية والبحرين والإمارات ومصر على قطر.

وأوضح بيان اللجنة القطرية أن المري أطلع المسؤولين الفرنسيين على أربعة تقارير أعدت عن الانتهاكات الحقوقية التي خلفها الحصار المفروض على الدوحة.

وقفة في العاصمة الفرنسية تطالب برفع الحصار عن قطر (الجزيرة)

وطالبت اللجنة في البيان السلطات الفرنسية بضرورة التحرك على كافة الأصعدة لحماية المدنيين من انتهاكات دول الحصار.

ومن جانبه دعا البرلمان الفرنسي لعقد جلسة استماع مع بعض ضحايا الحصار، ومنظمات حقوقية سبق لها زيارة الدوحة، لرصد شهاداتهم عن الأزمة الإنسانية.

وشدّد على أن استمرار الأزمة لا يمكن أن يكون مبرّراً لإطالة المعاناة الإنسانية لآلاف الأشخاص والأطفال والمرضى والنساء الذين ينتظرون من المجتمع الدولي التحرك لحمايتهم من الانتهاكات الصارخة لحقوقهم.

ولفت البرلمان الفرنسي إلى أن صمت بعض حكومات العالم "شجّع الدول المحاصِرة لقطر على التمادي في عدوانها والإمعان في إطالة عمر الأزمة الإنسانية".

وأشار إلى أن من مظاهر تفاقم الأزمة حرمان عائلات بأكملها من لمّ شملها وتفكيك أسر خليجية تقطّعت بها السّبل "جراء قرارات جائرة".

المصدر : الجزيرة