عقوبات أميركية على برنامج الصواريخ الإيراني

القانون يدعو الرئيس الأميركي لإبلاغ الكونغرس بشأن سلسلة الإمداد الإيرانية والدولية لبرنامج الصواريخ البالستية الإيراني (غيتي-أرشيف)
القانون يدعو الرئيس الأميركي لإبلاغ الكونغرس بشأن سلسلة الإمداد الإيرانية والدولية لبرنامج الصواريخ البالستية الإيراني (غيتي-أرشيف)

صوّت مجلس النواب الأميركي على فرض عقوبات جديدة على برنامج الصواريخ البالستية الإيراني، في إطار جهود لتضييق الخناق على إيران دون التحرك لتقويض الاتفاق النووي معها.

وجاء التصويت أمس بواقع 423 مقابل صوتين لصالح إقرار "قانون الصواريخ البالستية الإيرانية وإنفاذ العقوبات الدولية".

ويدعو القانون -من بين أمور أخرى- الرئيس الأميركي إلى إبلاغ الكونغرس بشأن سلسلة الإمداد الإيرانية والدولية لبرنامج الصواريخ البالستية الإيراني، وإلى فرض عقوبات على الحكومة الإيرانية أو الكيانات الأجنبية التي تدعمها.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال في 13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري إنه لن يصدق على التزام إيران بالاتفاق الدولي الخاص ببرنامجها النووي، وهدد باحتمال انسحاب بلاده من الاتفاق في نهاية المطاف.

وأتاح تحرك ترمب للكونغرس فترة مدتها 60 يوما كي يقوم بإعادة فرض عقوبات على برنامج إيران النووي والتي رفعت بموجب الاتفاق، لكن لم يتخذ مجلسا الشيوخ أو النواب إجراءات لفعل ذلك.

وقال معاونون إن أعضاء مجلس النواب يركزون حاليا على تضييق الخناق على إيران بطرق أخرى، مثل فرض عقوبات على حزب الله والعقوبات المتعلقة بالصواريخ.

وأقرّ مجلس النواب ثلاثة إجراءات أخرى متعلقة بإيران أول أمس الأربعاء، منها: عقوبات جديدة على حزب الله اللبناني، وقرار يحث الاتحاد الأوروبي على إعلان حزب الله منظمة إرهابية. ويتعين على مجلس الشيوخ أن يقر الإجراء ويوقعه ترمب كي يصبح قانونا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تمسكت كل من روسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا بالاتفاق النووي الإيراني الذي هدد الرئيس الأميركي أمس بالانسحاب منه، وأعربت الدول الأوروبية الثلاث أمس عن قلقها من التبعات المحتملة لموقف ترمب.

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الاثنين أن إنهاء اتفاق إيران النووي احتمال "قائم بقوة" في وقت جددت بريطانيا وفرنسا التزامهما بالاتفاق ووعدتا بالعمل على ضمان إنفاذه.

تناول برنامج "عين الجزيرة" تحولات السياسة الأميركية تجاه إيران في عهد دونالد ترمب، والسيناريوهات المحتملة للعلاقات بينهما، بعد إعلانه إستراتيجية جديدة بشأن طهران وتلويحه بإلغاء الاتفاق النووي.

المزيد من تشريعات
الأكثر قراءة