عـاجـل: أ ب: الشرطة الصومالية تقول إن خمسة مسلحين هاجموا السكن الرئاسي في العاصمة مقديشو

سعي دولي لمحاسبة نظام الأسد على الكيميائي

مجلس الأمن تسلم تقريرا من لجنة التحقيق المشتركة يحمّل نظام الأسد مسؤولية الهجوم الكيميائي على خان شيخون (غيتي-أرشيف)
مجلس الأمن تسلم تقريرا من لجنة التحقيق المشتركة يحمّل نظام الأسد مسؤولية الهجوم الكيميائي على خان شيخون (غيتي-أرشيف)

قالت بريطانيا إنها تجري مشاورات مع واشنطن وعواصم أخرى لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لمحاسبة النظام السوري على استخدامه الأسلحة الكيميائية في خان شيخون، بعدما أكد تحقيق دولي مسؤولية النظام.

وقال سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت اليوم الجمعة إنه "يقع الآن على عاتق مجلس الأمن الدولي أن يتحرك بناء على هذه النتائج وأن يفرض العدالة".

وصرح رايكروفت بأن بلاده تتشاور مع الولايات المتحدة ودول أخرى بشأن مشروع قرار يفرض عقوبات على النظام السوري، مطالبا بإصدار قرار بموجب الفصل السابع من الميثاق الأممي، ما يعني استخدام القوة العسكرية لتنفيذه.

ولكن من المتوقع أن تستخدم روسيا حق النقض (الفيتو) ضد مثل هذا القرار، بعد أن شككت في نتائج التحقيق الدولي وانتقدت المحققين.

وقال سيرغي ريابكوف مساعد وزير الخارجية الروسي "إن قراءة هذا التقرير تثبت وجود العديد من التناقضات وعناصر متضاربة واضحة واستخدام شهادات مشكوك بصحتها وأدلة غير مؤكدة".

بريطانيا تنتقد روسيا
واتهمت بريطانيا موسكو بالتستر على النظام السوري، وقال رايكروفت إنه يتعين على روسيا أن "تجد بوصلتها الأخلاقية" وأن تدعم محاسبة مرتكبي هجوم خان شيخون.

من جهتها، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي إن على مجلس الأمن أن يوجه "رسالة واضحة" بأنه لن يتساهل مع استخدام الأسلحة الكيميائية.

أما فرنسا فقالت على لسان وزير خارجيتها جان إيف لودريان إن "الإفلات من العقاب غير مقبول". وأضاف الوزير أن بلاده تواصل العمل مع شركائها في نيويورك ولاهاي للخروج بخلاصات عملية من تقرير لجنة التحقيق وتحديد الطريقة المثلى لمعاقبة المسؤولين.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية السورية اليوم الجمعة في بيان إن تقرير لجنة التحقيق "تزوير للحقيقة وتحريف". وأضافت أن التقرير "جاء تنفيذا لتعليمات الإدارة الأميركية والدول الغربية لممارسة مزيد من الضغوط السياسية".

وقالت لجنة التحقيق المشتركة للأمم المتحدة والمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية في التقرير الذي سلمته أمس الخميس إلى مجلس الأمن إن قوات النظام السوري شنت هجوما بغاز السارين على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب شمالي سوريا في أبريل/نيسان الماضي.

وخلصت اللجنة منذ إنشائها إلى تحميل النظام السوري مسؤولية هجمات بالكلور على ثلاث قرى في 2014 و2015 وإلى استخدام تنظيم الدولة الإسلامية غاز الخردل في 2015.

المصدر : وكالات