شركات وبنوك عالمية وإسرائيلية بقائمة أممية سوداء

بنك "هبوعاليم" الإسرائيلي يفترض أن يتم إدراجه بالقائمة السوداء التي سيصدرها مجلس حقوق الإنسان الأممي (رويترز)
بنك "هبوعاليم" الإسرائيلي يفترض أن يتم إدراجه بالقائمة السوداء التي سيصدرها مجلس حقوق الإنسان الأممي (رويترز)

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت أسماء 25 شركة عالمية وإسرائيلية ستتضمنها قائمة شركات يسعى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للإعلان عن مخالفتها للقانون الدولي بسبب نشاطها المرتبط بـ الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكانت نحو 130 شركة إسرائيلية قد تلقت تحذيرا من المجلس بهذا الصدد، إضافة إلى نحو ستين مؤسسة دولية ستشملها القائمة السوداء المزمع نشرها أواخر العام الجاري.

ومن بين ما كشفت عنها الصحيفة شركات اتصالات وهواتف نقالة مثل "موتورولا" وشركات وقود وغاز مثل "سونوول" وبنوك مثل "هبوعاليم" (الإسرائيلي) وشركات أخرى كبرى مثل "كوكاكولا" و"أتش بي". وقالت أحرونوت إن إسرائيل والولايات المتحدة تبذلان جهودا دبلوماسية لمنع نشر القائمة.

وفي منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، كشفت القناة الثانية أن تل أبيب وواشنطن تضغطان على مجلس حقوق الإنسان الأممي لثنيه عن نشر القائمة السوداء لشركات وبنوك إسرائيلية وأخرى أجنبية تقدم خدمات في المستوطنات القائمة بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

وبلغت هذه الضغوط حد تهديد واشنطن بوقف المساهمة المالية في ميزانية مجلس حقوق الإنسان وسحب اعترافها به، وفق نفس المصدر.

والقائمة المرتقب صدورها أواخر العام الحالي أُعدت بطلب من السلطة الفلسطينية والحركة العالمية (بي دي أس) التي تسعى لكشف ممارسات الاحتلال ووقف كافة أشكال التطبيع معه، وتدعو لمقاطعة الشركات الداعمة لإسرائيل، معتمدة على ثلاث ركائز أساسية: المقاطعة، سحب الاستثمارات، العقوبات. وتتعرض هذه المنظمة لحملة إسرائيلية تستهدف خنقها.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية