إقليم كتالونيا يستعد لإعلان الانفصال

شد الحبل متواصل بين رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي (يمين) و رئيس حكومة إقليم كتالونيا كارلس بو غديمونت (رويترز)
شد الحبل متواصل بين رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي (يمين) و رئيس حكومة إقليم كتالونيا كارلس بو غديمونت (رويترز)

بدأت حكومة إقليم كتالونيا بإسبانيا الاستعدادات للتصويت على إعلان انفصالها عن مدريد غدا الجمعة بالتزامن مع تصويت مجلس الشيوخ الإسباني على إقرار العمل بالمادة 155 من دستور البلاد.

وكان رئيس حكومة إقليم كتالونيا كارلس بوغديمونت رفض أمس الأربعاء دعوة وجهت له للتحدث أمام مجلس الشيوخ اليوم الخميس باعتباره الباب الوحيد لبدء حوار بين الإقليم ومدريد، وذلك ليطرح أسباب رفضه لتطبيق المادة 155 من الدستور الإسباني التي تسمح لرئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إقالة حكومة بوغديمونت والمضي للحكم المباشر لكتالونيا، والذهاب إلى انتخابات مبكرة خلال ستة أشهر.

وقال بوغديمونت عبر مواقع التواصل الاجتماعي إنه لن يذهب إلى مجلس الشيوخ، وسيكتفي برسالة يوضح فيها أسباب رفضه لتطبيق المادة المذكورة. وأضاف "لن نضيع الوقت مع من قرروا القضاء على الحكم الذاتي لإقليم كتالونيا، مستمرون في طريقنا".

وقد دعت الأحزاب السياسية الموالية للانفصال بإقليم كتالونيا الجمعية العامة للبرلمان المحلي إلى الانعقاد اليوم الخميس للرد على مساعي الحكومة الإسبانية لتطبيق المادة 155 من الدستور. ومن المتوقع أن يستمر انعقاد برلمان كتالونيا حتى يوم غد الجمعة ليجري التصويت في نهاية الجلسة على إعلان الانفصال.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي قال أمس الأربعاء في جلسة لمجلس النواب إن قرار حكومته بالتدخل في كتالونيا وتعليق الحكم الذاتي هو "الرد الوحيد الممكن" على مساعي الإقليم للانفصال.

وأضاف راخوي "إنني أفي بالتزاماتي وأفعل ذلك في مواجهة ازدراء قوانيننا، ودستورنا وملايين المواطنين الكتالونيين الذين يمكن أن يروا أن حكومتهم قد قضت على حكم القانون"، متهما رئيس حكومة إقليم كتالونيا بعدم إبداء الاهتمام بالحوار.

وبرر راخوي سعيه لحل الحكومة الكتالونية بتجنيب الإقليم الثري المزيد من الأضرار الاقتصادية، حيث نقلت أكثر من ألف شركة مقراتها القانونية إلى خارج الإقليم تجنبا للاضطرابات الناجمة عن محاولة الانفصال.

يذكر أن إقليم كتالونيا أجرى مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري استفتاء على الانفصال عن إسبانيا، وصفته مدريد بأنه غير شرعي، بينما قالت الحكومة المحلية إن نسبة من صوتوا لصالح خطوة الانفصال بلغت 90%. وتتمتع كتالونيا بأوسع صلاحيات الحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا الـ17. ويبلغ عدد سكان الإقليم سبعة ملايين و500 ألف نسمة.

المصدر : وكالات