نتنياهو يدعو للاهتمام بمستقبل الأكراد وأمنهم

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي تأييده "جهود الشعب الكردي للحصول على دولة" (الجزيرة)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي تأييده "جهود الشعب الكردي للحصول على دولة" (الجزيرة)
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الثلاثاء أن لدى تل أبيب "تعاطفا كبيرا" مع تطلعات الأكراد، وطالب العالم بضرورة الاهتمام بأمنهم ومستقبلهم.

وكشف نتنياهو خلال كلمة له في ذكرى اغتيال وزير السياحة رحبعام زئيفي اليميني المتطرف في القدس عام 2001، أن زئيفي توجه إلى كردستان العراق في مهمة سرية في ستينيات القرن الماضي، وأشرف على إقامة مستشفى ميداني أعده الجيش الإسرائيلي.

وقال نتنياهو إن زئيفي "لمس تأييدا صادقا لإسرائيل لا يزال قائما حتى يومنا هذا" مشيرا إلى أن "الأكراد يظهرون نضجا وطنيا ودوليا". وأضاف "لدينا تعاطف كبير تجاه رغباتهم وينبغي على العالم أن يبدي اهتماما بأمنهم ومستقبلهم". وكان نتنياهو أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي تأييده "جهود الشعب الكردي للحصول على دولة".

وفي سياق متصل، قال مسؤولون إسرائيليون إن نتنياهو يعمل على حشد دعم القوى العالمية لمنع تعرض أكراد العراق لمزيد من الانتكاسات مع فقدانهم أراضي أمام الجيش العراقي. وذكروا أيضا أن نتنياهو أثار المسألة في مكالمة هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وفي اتصال آخر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي.

كما أشار المسؤولون الإسرائيليون إلى أن موضوع الأكراد أثير في اتصالات مع فرنسا، وأن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات تطرق إليه في حديثه مع مسؤولين بالإدارة الأميركية في واشنطن هذا الأسبوع. وقد كشف مسؤول بحكومة نتنياهو -رفض الكشف عن هويته- أن لإسرائيل مصالح أمنية في كردستان العراق نظرا لقرب الإقليم من طهران ودمشق.

وأيدت إسرائيل علنا انفصال إقليم كردستان، بعدما حافظت على علاقات سرية مع الأكراد في المجالات العسكرية والمخابراتية والتجارية منذ الستينيات.

وتأتي هذه التصريحات الإسرائيلية بعد استعادة الجيش العراقي السيطرة على منطقة كركوك الغنية بالنفط ردا على إجراء الاستفتاء على انفصال الأكراد بإقليمهم يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي رغم رفض بغداد له واعتباره غير قانوني.

يذكر أن برلمان إقليم كردستان العراق قرر أمس الثلاثاء تأجيل الانتخابات البرلمانية ثمانية أشهر جراء الأزمة مع حكومة بغداد. وكانت الانتخابات مقررة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

المصدر : وكالات