تيلرسون بنيودلهي في جولة آسيوية

تيلرسون يصافح نظيرته الهندية سوشما سواراج في اللقاء الذي جمعهما بنيو دلهي اليوم (غيتي)
تيلرسون يصافح نظيرته الهندية سوشما سواراج في اللقاء الذي جمعهما بنيو دلهي اليوم (غيتي)

وصل وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الليلة الماضية إلى نيودلهي قادما من باكستان في زيارة رسمية للهند تستغرق يوما واحدا يلتقي خلالها رئيس الوزراء ناريندرا مودي وعددا من المسؤولين الهنود.

وذكرت وكالة أسوشيتدبرس أن تيلرسون سيشرح للمسؤولين الهنود الإستراتيجية الجديدة التي ستنتهجها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تجاه جنوب آسيا والتي ستلعب فيها الهند دورا إقليميا محوريا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ لمواجهة الصين.

وتأتي الزيارة بعد أسبوع من إلقاء تيلرسون كلمة في واشنطن أعرب فيها عن رغبة الولايات المتحدة في تعميق التعاون "بشدة" مع الهند التي تعتبرها شريكا مهما في مواجهة ما تراه نفوذا صينيا سلبيا في آسيا.

ومن المقرر أن يجتمع اليوم الأربعاء مع أجيت دوفال مستشار الأمن القومي الهندي. كما سيلتقي نظيرته الهندية سوشما سواراج قبل اجتماعه مع مودي.

وحط تيلرسون الرحال في نيودلهي قادما من باكستان بعد جولة أخذته كذلك إلى العراق وأفغانستان وقطر والسعودية.

وفي باكستان -التي وصفها بأنها حليف مهم للولايات المتحدة في هذه المنطقة المضطربة- لقي تيلرسون استقبالا فاترا ردا على انتقادات واشنطن لإسلام أباد بتوفير "ملاذات آمنة" لمقاتلي حركة طالبان.

والتقى تيلرسون -وهو أول مسؤول كبير في إدارة الرئيس دونالد ترمب يزور باكستان- بعد ظهر الثلاثاء رئيس الوزراء شاهد خاقان عباسي وقائد الجيش الجنرال قمر جاويد بجوا، وكبار المسؤولين في باكستان.

وذكرت السفارة الأميركية في إسلام أباد في بيان أن "وزير الخارجية كرر رسالة الرئيس ترمب أنه يتعين على باكستان زيادة جهودها للقضاء على الإرهابيين الذين يعيثون فسادا في البلاد".    

وعبر تيلرسون عن "امتنانه" للحكومة والجيش الباكستاني لتحرير أسرة أميركية كندية استنادا إلى معلومات استخباراتية أميركية، حسب بيان السفارة.

المصدر : وكالات