الحزب الشيوعي الصيني يختتم مؤتمره الـ19

اختتم الحزب الشيوعي الصيني مؤتمره الـ19 في بكين بانتخاب لجنته المركزية، كما تبنى خططا وسياسات تتعلق بمختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية، وأقر أفكار شي جين بينغ أمين عام الحزب رئيس البلاد، مما يؤكد تزايد نفوذه.

وعلى مدى أسبوع كامل خاض الحزب الشيوعي الصيني نقاشات ومباحثات، وأجرى انتخابات أسفرت عن اختيار 376 عضوا للجنته المركزية، حيث خرج أعضاء ودخل آخرون جدد، في حين غاب قسم ثالث بسبب قضايا تتعلق بالانضباط.

ولم يبق سوى اختيار اللجنة المركزية للحزب 25 عضوا للمكتب السياسي، بمن فيهم سبعة أعضاء للجنته الدائمة التي غدا واضحا أن الرئيس شي سيكون على رأسها.

وفي خطوة رمزية، أعلن الحزب الحاكم أن الفلسفة السياسية للرئيس شي أضيفت إلى دستور الحزب تحت اسم "فكر شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية لعصر جديد"، وبذلك أصبح أول مسؤول صيني كبير يدرج اسمه بميثاق الحزب خلال ممارسة مهامه بعد ماو الذي حكم البلاد من 1949 إلى 1976.

وصوّت المندوبون البالغ عددهم 2300 شخص على التعديل الذي أدرج اسم شي بموجبه، والذي ينص على أن "فكر شي جين بينغ سيستخدم دليلا لعمل الحزب". 

وقال الخبير السياسي في جامعة هونغ كونغ الصينية ويلي لام إن هذا التعديل سيمنح شي سلطة استثنائية، وسيكون له موقع مشابه لموقع ماو، مضيفا "قد يصبح مثله قائدا مدى الحياة طالما أنه يتمتع بصحة جيدة".

وكان الرئيس شي قد رسم الخطوط العريضة لفكره في الخطاب الافتتاحي للمؤتمر الأربعاء الماضي، حيث تحدث عن "النهضة الكبيرة للأمة" وتأكيد مكانة الصين باعتبارها قوة مزدهرة ومحترمة بعد أكثر من قرن ونصف قرن من التقلبات.

كما تحدث عن ضرورة بناء جيش يحتل "المرتبة الأولى عالميا" بحلول عام 2050، وتحسين الضمان الاجتماعي والطبي، مشددا أيضا على ضرورة أن يكون "كل شيء بقيادة الحزب الشيوعي الصيني".

المصدر : الجزيرة + وكالات