الفلبين تعلن انتهاء المعارك في مدينة ماراوي

وسط مدينة ماراوي تحول إلى أنقاض بسبب القصف العنيف الذي تسبب أيضا بمقتل المئات من المسلحين والجيش الفلبيني (رويترز)
وسط مدينة ماراوي تحول إلى أنقاض بسبب القصف العنيف الذي تسبب أيضا بمقتل المئات من المسلحين والجيش الفلبيني (رويترز)

أعلنت الفلبين اليوم الاثنين انتهاء المعارك في مدينة ماراوي الواقعة في جزيرة ميندناو ذات الغالبية المسلمة، بعد القضاء على آخر ما تبقى من مسلحي جماعة ماوتي المرتبطة بـ تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال وزير الدفاع دلفين لورينزانا في مؤتمر صحفي إن قواته عثرت على 42 جثة تعود لمسلحي ماوتي بأحد الأبنية، عقب اشتباك انتهى بالقضاء على آخر فلول الجماعة في مدينة ماراوي.

ولفت لورينزانا إلى أن الرهائن الذين احتجزهم مسلحو ماوتي تمت استعادتهم قبل أيام. ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين أمنيين اثنين أن الجنود عثروا على جثث المسلحين بعد سيطرتهم على مبنى كان يتخذه المسلحون آخر معقل لهم.

وذكر أيضا أن ست كتائب من الجيش ستظل في ماراوي مضيفا أن "فكر تنظيم الدولة المتشدد لم ينته رغم الانتصار في المعركة".

ووجه الوزير الشكر إلى الولايات المتحدة وأستراليا وسنغافورة والصين لتقديم الدعم الفني والأسلحة، وقال إن الصراع سيكون عاملا مساعدا في سبيل تعاون دولي أوثق ضد التشدد.

وتسببت الاشتباكات -التي دارت في ماراوي- بمقتل أكثر من 920 عنصرا من الجماعات المسلحة، و165 من الجنود و45 مدنيا، إضافة لنزوح ثلاثمئة ألف شخص، وفق مصادر حكومية.

وبدأ حصار ماراوي يوم 23 مايو/أيار الماضي عندما قام عناصر ماوتي بإحراق مبان وإطلاق نار على المدنيين في محاولة لإقامة منطقة تحت سيطرة تنظيم الدولة، مما دفع رئيس البلاد رودريغو دوتيرتي لإعلان الأحكام العرفية في ميندناو حتى نهاية 2017. وتحول وسط المدينة المطلة على بحيرة إلى أنقاض بسبب القصف العنيف بالمدفعية والطيران.

وتأسست ماوتي عام 2012 بزعامة عبد الله ماوتي وشقيقه عمر، ونفذت عمليات خطف وتفجيرات في البلاد قبل أن تعلن في أبريل/نيسان 2015 مبايعتها لتنظيم الدولة.

المصدر : وكالات