مدريد تدعو الكتالونيين لمقاطعة سلطات الإقليم

برشلونة شهدت السبت مظاهرات حاشدة منددة بقرارات الحكومة المركزية في مدريد (رويترز)
برشلونة شهدت السبت مظاهرات حاشدة منددة بقرارات الحكومة المركزية في مدريد (رويترز)

دعت الحكومة الإسبانية الكتالونيين إلى تجاهل أي تعليمات تصدرها حكومة الإقليم إذا اتخذت مدريد قرارا بتعليق الحكم الذاتي بـكتالونيا التي يعقد برلمانها غدا جلسة حاسمة لبحث تفعيل الانفصال.

وقال وزير الخارجية الإسباني ألفونسو داستيس في تصريح إذاعي إن الحكومة المركزية تسعى "لإعادة إقرار النظام القانوني والحفاظ على الدستور وأيضا القواعد في كتالونيا وأن تمضي قدما بعد ذلك".

وأعلن أن السلطة المركزية ستشكل "السلطات التي ستحكم وتدير شؤون الإقليم وفقا لقوانين كتالونيا وأعرافه" داعيا إلى أن يتجاهل سكان الإقليم أي توجيهات تصدرها السلطة المحلية التي "لا تملك السلطة القانونية لذلك".

في الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة  في برشلونة أيمن الزبير أن الجناح القومي في التحالف الحكومي بالإقليم يدفع رئيس الحكومة المحلية كارلس بوغديمونت للمضي قدما في عملية الانفصال.

وأضاف أن كل المؤشرات تشير إلى أن جلسة البرلمان الكتالوني الحاسمة الاثنين ستفضي إلى إعلان الانفصال لافتا إلى أن المدعي العام الإسباني أعد اتهام العصيان المفترض أن يوجه إلى رئيس حكومة الإقليم في حال إعلان الانفصال.

وسيخصص برلمان الإقليم جلسته لبحث تفعيل الانفصال واتخاذ الإجراءات المناسبة، في حين يتزايد التوتر في الشارع الذي ينظم مظاهرات مؤيدة للانفصال.

ورد بوغديمونت على قرار الحكومة المركزية برئاسة ماريانو راخوي السبت الطلب من مجلس الشيوخ الإسباني تعليق مهام السلطة المحلية في كتالونيا الذي يتمتع بحكم ذاتي والدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة للحيلولة دون الانفصال بأنه "أسوأ هجوم تتعرض له مؤسسات وشعب كتالونيا" منذ الحكم الدكتاتوري للجنرال فرانسيسكو فرانكو.

وتوجه بوغديمونت في خطابه أمس إلى الأوروبيين قائلا إن "القيم الأوروبية" تواجه "خطرا"، محذرا الإسبان من أن عليهم أن يتوقعوا "مزيدا من التجاوزات".

تحذير أوروبي
وفي حين تستمر الأزمة بين مدريد وبرشلونة في التصاعد، حذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان من أن تداعياتها يمكن أن تؤدي لتفكك خطير، وقال في تصريحات صحفية نشرت الأحد إنه يأمل أن يؤدي إعلان رئيس الوزراء الإسباني إجراء انتخابات في كتالونيا إلى "توضيح الوضع والعودة إلى طريق حوار بناء".

وأضاف لودريان أن "المهم في هذه القضية هو أن هناك دولة قانون يجب احترامها وأن يكون ذلك المرجع الأساسي في البناء الأوروبي".

وحذر المسؤول الفرنسي من أنه "لو تم الخروج عن الإطار الدستوري في دول الاتحاد، فإننا سنجد أنفسنا في وضع من التفكك الخطير". ودعا إلى "حوار في إطار قانوني".

وكانت سلطات الإقليم أجرت استفتاء على الانفصال عن إسبانيا في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري. وشارك بالاستفتاء 42.3% من الناخبين واختار 91.9% منهم الاستقلال، في حين رفضت مدريد الخطوة بشكل قاطع.

المصدر : وكالات,الجزيرة