قادة كتالونيا يرفضون توجه مدريد لحل حكومة الإقليم

طالب رئيس حكومة إقليم كتالونيا كارلس بوغديمونت أمس السبت برلمان الإقليم بعقد جلسة لمناقشة محاولة الحكومة الإسبانية تجميدَ الحكم الذاتي، واتخاذِ القرارات المناسبة إزاء ذلك، بينما تظاهرعشرات الآلاف في شوارع برشلونة رفضا لخطط مدريد عزل حكومة كتالونيا.

وقال رئيس حكومة كتالونيا إنه يدعو برلمان الإقليم إلى عقد جلسة عامة لاتخاذ قرار "بشأن محاولة تصفية حكومتنا وديمقراطيتنا والتصرف طبقا لذلك"، وأضاف أن مؤسسات الإقليم لا يمكنها تقبل هجوم الحكومة الإسبانية وما دعاها محاولات الإذلال.

وكانت الحكومة المركزية في مدريد قررت في اجتماعها الاستثنائي أمس السبت أن تطلب من مجلس الشيوخ تعليق مهام السلطة المحلية بالإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، والدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة للحيلولة دون انفصال كتالونيا.

تبرير راخوي
وقالت الحكومة المركزية بمدريد في مذكرة لمجلس الشيوخ إن "حكام كتالونيا لم يحترموا القانون الذي تتأسس عليه ديمقراطيتنا ولا المصلحة العامة.. هذا الموقف غير قابل للاستمرار"، وقال رئيس الحكومة ماريانو راخوي إنه لا يعتزم استخدام السلطات الخاصة التي تتيح تفعيل المادة 155 من الدستور لأكثر من ستة أشهر، وإنه سيدعو لإجراء انتخابات في الإقليم بمجرد عودة الموقف إلى طبيعته.

في المقابل، قال بوغديمونت إن شعب كتالونيا لن يقبل الإجراءات "غير القانونية" التي اتخذتها الحكومة الإسبانية بوضع الإقليم تحت الحكم المباشر لمدريد، وقال إن قرار رئيس الحكومة الإسبانية عزل حكومة الإقليم وفرض إجراء انتخابات جديدة "أسوأ تعدٍّ على مؤسسات كتالونيا وشعبها منذ الحكم العسكري الاستبدادي لفرانسيسكو فرانكو".

وكان رئيس إقليم كتالونيا أعلن استقلالا رمزيا للإقليم يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بعد استفتاء أجري في الأول من الشهر نفسه وجاءت نتيجته مؤيدة للانفصال، لكن مدريد وصفته بأنه غير دستوري.

برلمان كتالونيا
وقالت رئيسة برلمان كتالونيا كارمي فوركاديل أمس السبت إن قرار راخوي عزل حكومة الإقليم وفرض إجراء انتخابات جديدة، هو "انقلاب" و"تعدِّ على الديمقراطية".

وأضافت فوركاديل في كلمة نقلها التلفزيون أن "رئيس الوزراء راخوي يريد منع برلمان كتالونيا من أن يكون برلمانا ديمقراطيا، ولن نسمح بحدوث ذلك"، متعهدة بحماية سيادة برلمان الإقليم.

ومن المتوقع أن يتخذ برلمان كتالونيا قرارا غدا الاثنين بشأن عقد جلسة بكامل أعضائه لإعلان قيام جمهورية كتالونيا رسميا.

وتزامنت تصريحات بوغديمونت وفوركاديل مع خروج عشرات الآلاف من أبناء كتالونيا في مظاهرات مؤيدة للانفصال عن العرش الإسباني جابت الشوارع الرئيسية في مدينة برشلونة. وخرج المتظاهرون مرتدين أوشحة صفراء دعما لاثنين من زعماء حملة الانفصال أودعتهما مدريد السجن لإدانتهما بالتحريض.

وردد المحتجون هتافات "الحرية.. الحرية" وهم يلوحون برايات كتالونيا، ويحملون لافتات كتب عليها "الدفاع عن أرضنا ليس جريمة"، و"فلنعلن الجمهورية". ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الشرطة المحلية أن عدد المشاركين بلغ نحو 450 ألف شخص.

المصدر : وكالات,الجزيرة