رياح كتالونيا تهب على لومبارديا والبندقية الإيطاليتين

أحد مكاتب الاقتراع في مدينة ميلانو التابعة لمنطقة لومبارديا (الأوروبية)
أحد مكاتب الاقتراع في مدينة ميلانو التابعة لمنطقة لومبارديا (الأوروبية)

بدأ في منطقتي لومبارديا والبندقية شمالي إيطاليا اليوم الأحد استفتاء استشاريا بشأن الحصول على المزيد من سلطات الحكم الذاتي والاستقلالية عن الحكومة المركزية في روما، وذلك بعد أسابيع قليلة من استفتاء كتالونيا الإسباني المثير للجدل.

ويجيب الناخبون خلال الاستفتاء الذي انطلق في الخامسة صباحا ويستمر لـ16 ساعة، بنعم أو لا عن السؤال التالي، هل ترغب في أن تحصل منطقتك على أشكال إضافية وشروط خاصة للحكم الذاتي؟

ويقطن منطقة البندقية خمسة ملايين ساكن، ولومبارديا 10 ملايين، من أغنى المناطق في إيطاليا إذ تساهمان وحدهما بحوالي 30% من الناتج المحلي لإيطاليا، ويسعى منظمو الاستفتاء إلى التفاوض حول الحصول على المزيد من الموارد، لحصولهما على مبالغ للنفقات العامة من الدولة أقل بكثير مما يدفعانه لها من ضرائب ورسوم.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم ضئيل في التصويت بنعم للمزيد من سلطات الحكم الذاتي، لكن المنظمين يتخوفون من نسبة المشاركة باعتبار الإقبال الكبير على الاستفتاء سيمثل دعما قويا لرئيسي الإقليمين خلال أي مفاوضات مع روما للمزيد من سلطات الحكم الذاتي.

ويحظى الاستفتاء الذي تدافع عنه رابطة الشمال "اليمينية المتطرفة" بدعم حزب "إلى الأمام إيطاليا" بزعامة سيلفيو برلوسكوني (يمين وسط)، وحركة الخمس نجوم (شعبوية)، وهيئات أرباب العمل والنقابات، بينما دعت أحزاب يسارية مثل الحزب الشيوعي إلى الامتناع عن التصويت، منتقدة "تبذير المال العام" و"استفتاء مهزلة".

ولم يصدر الحزب الديمقراطي الحاكم (يسار الوسط) تعليمات لناخبيه، لكن عددا كبيرا من مسؤوليه، مثل رئيس بلدية ميلانو، صرحوا بأنهم سيصوتون بـ"نعم".

يذكر أن الدستور الإيطالي يمنح سلطات متفاوتة من الحكم الذاتي لخمس مناطق هي ترينتينو ألتو أديغي الناطقة بالألمانية، وأوستا الناطقة بالفرنسية، وجزيرتا سردينيا وصقلية، وفريولي فينيتسيا جوليا الواقعة على الحدود الإيطالية مع كل من سلوفينيا والنمسا.

المصدر : وكالات