ترمب: سقوط الرقة تقدم حاسم ونهاية تنظيم الدولة قريبة

ترمب: الحملة الأميركية على تنظيم الدولة ستدخل قريبا مرحلة جديدة ندعم فيها قوات محلية (غيتي)
ترمب: الحملة الأميركية على تنظيم الدولة ستدخل قريبا مرحلة جديدة ندعم فيها قوات محلية (غيتي)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب السبت إن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة الرقة "تقدم حاسم" في الحملة العالمية على التنظيم، مضيفا أن نهاية التنظيم "وشيكة"، بينما حذرت تركيا من أن تسليم الرقة للأكراد قد يشعل حربا عرقية.

وقال الرئيس الأميركي في بيان إن هزيمة تنظيم الدولة بمدينة الرقة -معقله الرئيسي بسوريا- تقدم حاسم في الحملة العالمية على التنظيم، مضيفا أنه "بسقوط الرقة تكون نهاية خلافة تنظيم الدولة وشيكة".
 
وأضاف ترمب أن الحملة الأميركية على تنظيم الدولة ستدخل قريبا مرحلة جديدة ستقوم فيها واشنطن بدعم قوات محلية وتنهي تصاعد العنف في سوريا، وتعزز الظروف الملائمة لإحلال سلام دائم.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري وتحظى بدعم وإسناد أميركي- أعلنت الجمعة بسط سيطرتها على مدينة الرقة بعد معارك مع تنظيم الدولة استمرت أربعة أشهر، وقالت إن المدينة ستكون جزءا من نظام اتحادي لا مركزي في سوريا.

إدارة الرقة
وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية إن الأخيرة ستسلم إدارة الرقة وريفها إلى مجلس الرقة المدني، أما مهام حماية أمن المدينة وريفها فستسلم لقوى الأمن الداخلي.

ولم يشر بيان ترمب إلى مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد، ولم يوضح أيضا كيف ستدعم الولايات المتحدة قوات محلية في سوريا.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن السياسة الأميركية تجاه الأسد "ما زالت كما هي"، وقال مسؤولون أميركيون إن الرئيس السوري ليس له مستقبل في حكم البلاد، وأشارت سفيرة أميركا لدى الأمم المتحدة نكي هيلي الشهر الماضي إلى أنه "لا يمكن استقرار سوريا مع استمرار الأسد في السلطة".

مسلحون من قوات سوريا الديمقراطية بإحدى أهم ساحات مدينة الرقة وبدت حولها آثار دمار واسع (رويترز)

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أول أمس الجمعة إن جيش بلاده سيواصل محاربة تنظيم الدولة في سوريا. ولكن ماكرون قال إن سقوط معقل التنظيم بالرقة لا بد أن يؤدي إلى نظام سياسي يشمل الجميع لإعادة الاستقرار.

تحذير تركي
في المقابل، حذر فكري إيشيك نائب رئيس الوزراء التركي من أن تسليم الولايات المتحدة إدارة مدينة الرقة السورية إلى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي قد يشعل حربا عرقية، معتبرا أن المنطقة تمر بأصعب مراحلها منذ اتفاقية سايكس بيكو قبل مئة عام.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد رفعت مؤخرا صورة للزعيم السابق لحزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في الرقة فور سيطرتها عليها، الأمر الذي ندد به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس وزرائه بن علي يلدريم، وقال الأخير إن رفع صورة أوجلان في الرقة يضر بالعلاقات التركية الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات