ارتفاع قتلى هجوم غربي النيجر إلى 13 دركيا

قوات الجيش بدأت عملية مطاردة للمسلحين بعد الهجوم (غيتي)
قوات الجيش بدأت عملية مطاردة للمسلحين بعد الهجوم (غيتي)

ارتفعت حصيلة ضحايا هجوم استهدف مركزا للدرك جنوب غربي النيجر إلى 13 دركيا بعد أن أعلنت مصادر أمنية في وقت سابق أن الحصيلة تبلغ 12 قتيلا.

ولقى الجنود حتفهم في مركز للدرك جنوب غربي النيجر قرب الحدود مع مالي في منطقة تشهد غالبا هجمات تشنها جماعات مسلحة.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع النيجرية بارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم إلى 13 دركيا، بعد أن أعلنت مصادر أمنية في وقت سابق أن الحصيلة تبلغ 12 قتيلا.

ووقع الهجوم حينما استهدف مسلحون مركز الدرك في "إيورو" على بعد مئتي كيلومتر من العاصمة النيجرية نيامي بمنطقة "تيلابيري"، وفق مصدر أمني.

ووصل المهاجمون على متن خمس آليات ونفذوا هجومهم فجر السبت ولاذوا بالفرار عند وصول تعزيزات عسكرية بعدما استولوا على ثلاث آليات للدرك، وإثر ذلك بدأت مطاردة جوية وبرية.

وكانت دورية أميركية نيجرية مشتركة وقعت في كمين نصبه مسلحون في المنطقة نفسها في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري؛ مما أدى إلى مقتل أربعة جنود أميركيين وأربعة جنود نيجريين.

يشار إلى أن برلمان النيجر أقر الجمعة الماضي تمديد حالة الطوارئ غرب البلاد لمدة ثلاثة أشهر بسبب "استمرار تهديد" المجموعات المسلّحة. وكانت حال الطوارئ فرضت في مارس/آذار 2017 في عدد من إدارات منطقتي "تيلابيري" و"تاهوا" القريبة من مالي.

المصدر : وكالات