مقتل جنود أميركيين بالنيجر يوتر علاقة البنتاغون بالكونغرس

ماكين طالب البنتاغون بتقديم مزيد من التوضيحات حول مقتل أربعة جنود أميركيين غرب النيجر (غيتي)
ماكين طالب البنتاغون بتقديم مزيد من التوضيحات حول مقتل أربعة جنود أميركيين غرب النيجر (غيتي)

اجتمع وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أمس الجمعة مع رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ السناتور جون ماكين في وقت يتصاعد فيه التوتر بين البرلمانيين وإدارة الرئيس دونالد ترمب إثر مقتل أربعة جنود أميركيين بالنيجر.

ويأمل الكونغرس تسليط الضوء بالكامل على الكمين الذي أودى بحياة الجنود الأربعة بالنيجر في وقت سابق من الشهر الجاري.   

وطلب ماكين مرارا من البنتاغون تقديم المزيد من التوضيحات، بما في ذلك الإجابة على سؤال حول السبب الذي حال دون إخلاء جثة أحد الجنود القتلى على الفور.

وعقب لقائه ماتيس، قال ماكين في مؤتمر صحافي "لديّ انطباع بأننا لا نعلم العناصر الكافية، لكنّ الوضع" بدأ يصبح أكثر وضوحاً.

وفي وقت سابق قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن "الرئيس ووزارة الدفاع وبصراحة كل الشعب الأميركي والحكومة يريدون معرفة ما حدث" بالنيجر.

وكان البنتاغون أعلن مقتل أربعة جنود أميركيين وجرح اثنين آخرين إثر استهدافهم بكمين غرب النيجر قرب الحدود مع مالي في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وقتل في الهجوم أيضا أربعة جنود نيجريين.

وأوضح البنتاغون أن الهجوم وقع عندما كان الجنود الأميركيون يساعدون الجيش النيجري في عمليات "مكافحة الإرهاب" في المنطقة المضطربة.

وتولت القوات الفرنسية حينها تقديم الدعم الجوي للأميركيين، ونقلت الجرحى من موقع الهجوم، وفتح البنتاغون تحقيقا في الهجوم مثل ما يحدث في كل الوقائع التي يقتل فيها عسكريون أميركيون.

يشار إلى أن الأميركيين حاضرون بشكل كبير في النيجر، خاصة مطار أغاديز، حيث توجد قاعدة تقلع منها طائرات مسيرة تراقب منطقة الساحل، وإلى جانب هذه القاعدة توجد قوات خاصة أميركية وعناصر لتدريب العسكريين النيجريين.

المصدر : الفرنسية