فرار الأفغان من برنامج تدريبي عسكري بأميركا

شرطة أفغانية في موقع تفجير تبنته حركة طالبان بكابل قبل نحو أسبوع (رويترز)
شرطة أفغانية في موقع تفجير تبنته حركة طالبان بكابل قبل نحو أسبوع (رويترز)

قال تقرير أميركي إن عددا كبيرا من عناصر الشرطة والجيش الذين تستقدمهم الولايات المتحدة من أفغانستان لتدريبهم "يتغيب دون إذن"، وهو ما يعرقل جهود مساعدة قوات الأمن الأفغانية.

وذكر التقرير -الذي أصدره المفتش العام المسؤول عن ملف إعادة إعمار أفغانستان- أن من بين 320 متدربا عسكريا أجنبيا تركوا التدريب خلال دورات تدريبية بالولايات المتحدة من عام 2005 إلى 2017، كان 152 أو أكثر من 47% من الأفغان.

ووصفت وزارة الخارجية الأميركية العدد بأنه "مرتفع بشكل غير مقبول".

ووجد المفتش العام أن نسبة طالبي اللجوء بين المتدربين من الجيش الأفغاني ارتفعت في الأعوام القليلة الماضية نتيجة انتشار هجمات حركة طالبان في أنحاء متفرقة من أفغانستان وتكبد قوات الأمن خسائر بشرية فادحة.

وأورد التقرير على سبيل المثال أنه في عام 2016 قفزت نسبة المتدربين الأفغان الذين تغيبوا دون إذن من المتوسط الذي يتراوح بين 6 و7% إلى 13% مقارنة بنسبة 0.7% في المتوسط من المتدربين من دول أخرى.

وخلص التقرير إلى أن ميل المتدربين الأفغان في الولايات المتحدة للتغيب دون إذن قد يعرقل استعداد وحداتهم للعمليات في بلادهم، ويؤثر سلبا على الروح المعنوية للمتدربين الآخرين، ويمثل خطرا أمنيا على الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز