ملك إسبانيا يندد بالانفصال ومدريد تعلق السبت الحكم الذاتي

فيليبي السادس: كتالونيا جزء أساسي من إسبانيا القرن الـ21 (غيتي-أرشيف)
فيليبي السادس: كتالونيا جزء أساسي من إسبانيا القرن الـ21 (غيتي-أرشيف)
قال ملك إسبانيا فيليبي السادس إن إقليم كتالونيا جزء لا يتجزأ من المملكة، في حين يتوقع أن تعلق الحكومة المركزية بمدريد السبت الحكم الذاتي في الإقليم الطامح للاستقلال.

وأضاف الملك في خطاب تميز بلهجة عاطفية "لا نريد التخلي عما بنيناه معا"، مشيدا بالتقدم الذي تحقق في بلاده التي نجحت بتجاوز "أخطاء الماضي"، وذلك في إشارة ضمنية إلى دكتاتورية الجنرال فرنكو الذي حكم إسبانيا سابقا بيد من حديد.

وشدد فيليبي السادس على أن كتالونيا "جزء أساسي من إسبانيا القرن الـ21"، منددا بمحاولة انفصال الإقليم.

في الأثناء، أعلن رئيس الوزراء ماريانو راخوي أن حكومته ستعلن السبت تعليق الحكم الذاتي في إقليم كتالونيا مبررا قراره بأنه مبني على دستور إسبانيا لعام 1978.

وكانت المسؤولة في الحزب الاشتراكي الإسباني المعارض كارمن كالبو قالت الجمعة إن حزبها توصل إلى اتفاق مع الحزب الشعبي الحاكم لإجراء انتخابات إقليمية سابقة لأوانها في يناير/كانون الثاني المقبل، وذلك في توجه لتعليق الحكم الذاتي لإقليم كتالونيا.

ويأتي هذا الإجراء ضمن التصور الذي طرحه الحزب الاشتراكي لتطبيق المادة 155 من الدستور الإسباني التي سيصدق عليها مجلس الوزراء الإسباني برئاسة راخوي السبت والتي تعلق مؤقتا الحكم الذاتي لإقليم كتالونيا، وتتيح للحكومة المركزية تسلم إدارة الهيئات السياسية والإدارية للمنطقة.

وكانت مصادر من الحزب الاشتراكي الإسباني قالت في وقت سابق إن تطبيق هذه المادة يجب أن يكون محدودا في الصلاحيات الخاصة بالحكومة الكتالونية وألا يدوم طويلا.

إعلان الانفصال
وتجاهل رئيس إقليم كتالونيا كارلس بوغديمونت مهلة انتهت في العاشرة من صباح الخميس للتخلي عن مسعى الانفصال، مهددا حكومة مدريد في رسالة بإعلان الانفصال رسميا.

وقال بوغديمونت في رسالته "إذا واصلت الحكومة عرقلة الحوار واستمرت في القمع فإن برلمان كتالونيا يمكن أن يشرع في التصويت على إعلان الانفصال رسميا إذا اعتبر ذلك مناسبا".

وأقدم مؤيدو انفصال الإقليم على سحب مبالغ كبيرة أو رمزية من الأموال للاحتجاج على الحكومة الإسبانية والمصارف التي نقلت مقارها إلى خارج الإقليم.

ودعت جمعيتان انفصاليتان هما الجمعية الوطنية الكتالونية و"أومنيوم الثقافية" الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي إلى عدد من "التحركات السلمية المباشرة" تعبيرا عن استيائهم من حكومة راخوي، خصوصا عبر سحب الأموال من المصارف الكبرى.

وتقول حكومة كتالونيا إن 90% ممن أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء الذي أجري في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري أيدوا الاستقلال، لكن الحكومة المركزية قالت إن الاستفتاء غير مشروع وقاطعه أغلب معارضي الاستقلال، مما خفض نسبة الإقبال على التصويت إلى نحو 43%.

المصدر : وكالات