ماكرون يطالب بضمان التزام إيران بالاتفاق النووي

ماكرون أصدر بيانا بشأن نووي إيران قبيل صدور موقف أوروبي بهذا الخصوص إثر تصاعد الأزمة بين واشنطن وطهران (رويترز)
ماكرون أصدر بيانا بشأن نووي إيران قبيل صدور موقف أوروبي بهذا الخصوص إثر تصاعد الأزمة بين واشنطن وطهران (رويترز)

طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الوكالة الدولية للطاقة الذرية بضمان التزام إيران الصارم ببنود الاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى العظمى عام 2015.

وجاء في بيان أصدرته الرئاسة الفرنسية اليوم الخميس أن ماكرون اجتمع مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، وأنه دعا إلى ضمان التزام إيران الصارم ببنود الاتفاق النووي بجميع أبعادها.

ومن المنتظر أن يؤكد قادة الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق التزامهم بالاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين إيران والقوى العالمية بغض النظر عن موقف الولايات المتحدة التي تهدد بالانسحاب من هذا الاتفاق.

ولكن مسؤولا أوروبيا كبيرا قال إن دول الاتحاد لا تريد عزل نفسها بالكامل عن واشنطن، ولذلك ستبحث أيضا ما إذا كان يتعين عليها أن تصعد انتقاداتها مستقبلا لبرنامج إيران الصاروخي "ودورها في إثارة القلاقل في الشرق الأوسط".

وقال المسؤول "سندافع عن الاتفاق النووي ونؤيده وننفذه. لكننا لا نريد أيضا أن نقف موقفا معارضا بالكامل للولايات المتحدة".

وأوضح مشروع بيان أن قادة الاتحاد الأوروبي "سيعيدون التأكيد على الالتزام الكامل بالاتفاق النووي" بعد المحادثات التي يجرونها في بروكسل اليوم الخميس.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي الاتفاق إنجازا كبيرا على الصعيد الدولي، ويخشى أن يضر التخلي عنه بمصداقيته وبالمساعي الدبلوماسية الرامية لنزع فتيل أزمة كوريا الشمالية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أعلن الأسبوع الماضي نهجا جديدا متشددا تجاه إيران، ورفض الإقرار بالتزامها بالاتفاق النووي.

وقد أمهل ترمب الكونغرس 60 يوما للبت فيما إذا كان سيعيد فرض عقوبات اقتصادية على إيران بعد رفعها بمقتضى الاتفاق مقابل تقييد البرنامج النووي الذي يخشى الغرب أن يستهدف صنع قنبلة نووية، وهو ما تنفيه طهران.

ومن جانبه، قال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي أمس الأربعاء إنه إذا انسحب ترمب من الاتفاق فإن طهران ستمزقه.

المصدر : رويترز