الحرس الثوري يخطط لرفع وتيرة برنامج صواريخه البالستية

إعلان الحرس الثوري الإيراني يأتي بعد أيام قليلة على فرض الولايات المتحدة عقوبات مالية عليه (غيتي)
إعلان الحرس الثوري الإيراني يأتي بعد أيام قليلة على فرض الولايات المتحدة عقوبات مالية عليه (غيتي)
قال الحرس الثوري الإيراني إن وتيرة برنامج صواريخه البالستية ستتسارع على الرغم من الضغوط التي تفرضها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لتعليق البرنامج.

وأضاف الحرس الثوري في بيان له "سنستمر في محاربة الإمبريالية والصهيونية، وسنرفع وتيرة برنامج صواريخنا بسرعة أكبر ردا على الأسلوب العدائي لترمب (الرئيس الأميركي) تجاه المنظمة الثورية (الحرس الثوري الإيراني)".

وانتقد الحرس الثوري فرض الإدارة الأميركية عقوبات عليه، وقال إن "النهج العدائي للرئيس (الأميركي) المارق والأحمق يظهر فشل السياسات الأميركية في المنطقة".

ويأتي بيان الحرس الثوري الإيراني بعد أيام قليلة على فرض الولايات المتحدة عقوبات مالية عليه بسبب ما تردد عن ارتباطه بالإرهاب، لكنها أحجمت عن تصنيفه جماعة "إرهابية".

وهدف الإجراء الذي أعلنه مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية الجمعة الماضي إلى عرقلة الشبكات المالية لهذا الجهاز.

وبموجب ذلك، تجمد الوزارة أي أصول مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، وتحظر على الكيانات التجارية الأميركية أي علاقة مع الحرس الثوري الإيراني، وتعرقل الوصول إلى النظام المصرفي الأميركي؛ الأمر الذي يعقد المعاملات الدولية.

وفرضت وزارة الخزانة عقوباتها وفقا لأمر تنفيذي وقّع عليه الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

الجدير ذكره أن الحرس الثوري هو الجيش العقائدي والحرس الوفي للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي، رغم أنه لا يعد من الناحية التنظيمية جزءا من القوات المسلحة، بل يتمتع بقيادة مستقلة تتلقى أوامرها من المرشد الأعلى مباشرة.

المصدر : وكالات