قاض بولاية هاواي يجمد قرار ترمب حظر السفر

أصدر قاض فدرالي بولاية هاواي الأميركية أمرا بتجميد العمل بقرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب حظر دخول مواطني ثماني دول منها ست دول إسلامية.

ووصف البيت الأبيض القرار بأنه يقوض جهود ترمب في حماية الشعب الأميركي وفرض الحد الأدنى من الإجراءات الأمنية المتعلقة بالدخول إلى الولايات المتحدة.

وقال البيت الأبيض إنه واثق من أن النظام القضائي سيقف مع قرار الرئيس ترمب في نهاية المطاف، بينما أعلنت وزارة العدل أنها ستستأنف الحكم بشكل سريع، ووصفته بغير الصحيح.

ويأتي قرار قاضي هاواي قبيل دخول قيود ترمب على سفر مواطني الدول الثماني حيز التنفيذ هذا الأسبوع.

ووصف المدعي العام في ولاية هاواي قرار المحكمة الثلاثاء بوقف الحظر الذي فرضه ترمب بأنه "انتصار جديد لسيادة القانون"، مؤكدا أن قرار حظر السفر "يشكل تمييزا ضد الأشخاص على أساس أصلهم أو دينهم".

واستهدف الحظر غير المحدد بمدة الذي أعلن الشهر الماضي المسافرين من إيران وليبيا وسوريا واليمن والصومال وتشاد وكوريا الشمالية إلى جانب مسؤولين حكوميين من فنزويلا. وكان الحظر أحدث تعديل لسياسة استهدفت في السابق ست دول ذات أغلبية مسلمة وقيدت تنفيذه محاكم فدرالية.

يذكر أن المحكمة العليا بالولايات المتحدة كانت نقضت الأسبوع الماضي حكما أصدرته محكمة استئناف فدرالية، جمدت بموجبه العمل ببند في أمر تنفيذي أصدره ترمب بشأن الهجرة، الأمر الذي اعتبر انتصارا رمزيا للرئيس رغم أن المرسوم موضع الطعن انتهت صلاحيته أصلا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

توقع مسؤولون في الإدارة الأميركية أن يقرر الرئيس دونالد ترمب إضافة بلدان أخرى على لائحة الدول التي يشملها حظر الهجرة المثير للجدل والذي تنتهي مهلته غدا الأحد.

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمرا جديدا وسع قائمة الدول التي تفرض إدارته على مواطنيها قيودا مشددة لدخول الولايات المتحدة. في المقابل تم رفع السودان من القائمة الأصلية للدول المستهدفة.

أعلنت أميركا أنها لن تقبل العام المقبل أكثر من 45 ألف لاجئ، وهو الحد الأدنى منذ 37 عاما، وحددت حصصا لمناطق من العالم مع استثناء الدول الواردة بقرار حظر السفر.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة