الرئيس الصيني يتعهد بتقوية الحزب الحاكم واستئصال الفساد

الرئيس شي جين بينغ تعهد أيضا بتقوية وتطوير القوات المسلحة الصينية (الأوروبية)
الرئيس شي جين بينغ تعهد أيضا بتقوية وتطوير القوات المسلحة الصينية (الأوروبية)
دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ الأربعاء إلى التصدي لكل ما يمكن أن يهدد سلطة الحزب الحاكم، وتعهد بالمضي قدما في محاربة الفساد. وسط توقعات بأن يمنحه الحزب ولاية جديدة على رأس أكبر بلد من حيث السكان في العالم.

وقال شي -في خطاب افتتاح المؤتمر الوطني للحزب الشيوعي الذي يعقد كل خمس سنوات في بكين- إن "الاشتراكية على الطريقة الصينية دخلت حقبة جديدة" مطالبا الجميع بالدفاع عن سلطة الحزب الحاكم وعن النظام الاشتراكي الصيني، والتصدي لمحاولات تقويضهما.

وتحدث الرئيس عن التحولات العميقة والمعقدة التي تشهدها الصين والعالم، متعهدا بالدفع بعجلة التنمية في البلاد إلى الأمام واستغلال "الفرص الإستراتيجية الهامة" التي ما تزال قائمة.

وقال مخاطبا مندوبي الحزب البالغ عددهم حوالي 2300 إنه عازم على مواصلة تحديث القوات المسلحة ليجعل "من الجيش الشعبي جيشا من الطراز الأول" بحلول 2050.

وتعهد الرئيس الصيني بـ "عدم التسامح إطلاقا" حيال المسؤولين الفاسدين، ومواصلة سياسة استئصال الفساد التي عاقبت أكثر من 1.3 مليون مسؤول.

ومنذ وصوله السلطة نهاية 2012، حرص شي -الذي يعتبر أقوى زعيم صيني منذ مؤسس النظام ماو تسي تونغ- على تعيين مؤيدين أوفياء له بالمناصب المفصلية مما ساهم في تعزيز موقعه وخوضه حملة لمكافحة الفساد.

وسيقوم المشاركون في المؤتمر -بحلول الثلاثاء- بانتخاب لجنة مركزية جديدة في جلسات مغلقة بدورها ستختار الرئيس أمينا عاما -لفترة جديدة من خمس سنوات- لـ "أكبر حزب بالعالم" حيث يبلغ عدد أعضائه 89 مليون شخص.

ومن المرجح إلغاء الحد الأقصى للعمر البالغ 68 عاما المفروض على أعضاء المكتب السياسي المؤلف من 25 عضوا والذي يقود البلاد، وهو ما يأتي في الوقت المناسب لشي الذي سيكون عمره 69 عاما في المؤتمر المقبل عام 2022، مما سيسمح له بتعزيز حظوظ استمراره في الحكم.

المصدر : الفرنسية