قتلى بثلاث هجمات في أفغانستان تبنتها طالبان

الشرطة الأفغانية باتت هدفا للهجمات الانتحارية (رويترز-أرشيف)
الشرطة الأفغانية باتت هدفا للهجمات الانتحارية (رويترز-أرشيف)
قتل عشرة أشخاص في هجومين على مراكز حكومية وأمنية في ولايتي غزني وفراه (جنوبي وغربي أفغانستان)، كما استهدف هجوم آخر مركز تدريب للشرطة الأفغانية بولاية باكتيا (جنوب شرق البلاد)، وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجمات.

وقال رئيس شرطة ولاية غزني محمد زمان -في تصريح صحفي- إن مسلحين من طالبان هاجموا بسيارة مفخخة مجمعا أمنيًا في الولاية؛ مما أسفر عن مقتل سبعة من عناصر الشرطة.

وأوضح زمان أن الهجوم وقع فجر اليوم في مقاطعة أندار، وأدى إلى تدمير المجمع الأمني في المنطقة.
وفي ولاية فراه (غرب البلاد)، قال رئيس الشرطة عبد المعروف فولاد إن مسلحين من طالبان هاجموا مجمعًا حكوميًا في مقاطعة شيبخوا بالولاية؛ مما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من الشرطة.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن المصدر قوله إن مسلحي طالبان سيطروا على آليات عسكرية، وأن القوات الأفغانية انسحبت من المديرية بعد اشتباكات بين الطرفين.

وقبل ذلك، قالت وزارة الداخلية الأفغانية إن هجوما انتحاريا بسيارة ملغمة استهدف اليوم الثلاثاء مركز تدريب للشرطة الأفغانية في مدينة غارديز بولاية باكتيا.

وذكرت الوزارة في بيان أن مهاجمين انتحاريين هاجموا المركز وتبادلوا النيران مع القوات الحكومية، مشيرة إلى أن قوات خاصة وصلت إلى المنطقة للقضاء على المهاجمين.

وتشير التقارير الأولية إلى أن الانفجارات ناجمة عن انفجار سيارتين مفخختين بالقرب من مقر قيادة الشرطة في الولاية.  

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجمات الثلاث، حسب ما أوردته وكالة أسوشيتد برس.

المصدر : الجزيرة + وكالات