موغيريني: نتوقع مساندة أوروبية قوية للاتفاق النووي

موغيريني اعتبرت الاتفاق النووي للقوى الكبرى مع إيران ناجحا (رويترز-أرشيف)
موغيريني اعتبرت الاتفاق النووي للقوى الكبرى مع إيران ناجحا (رويترز-أرشيف)
أعلنت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني اليوم أنها تتوقع مساندة قوية من وزراء الاتحاد للاتفاق النووي مع إيران، في حين عبرت فرنسا عن أملها في ألا يعرّض الكونغرس الأميركي هذا الاتفاق للخطر، وذلك في أعقاب تهديد الرئيس دونالد ترمب بالانسحاب منه.

وقالت موغيريني للصحفيين قبيل اجتماع لوزراء الخارجية في لوكسمبورغ "إنه اتفاق ناجح. إنه اتفاق نحتاجه من أجل أمننا وأتوقع من الوزراء اليوم رسالة قوية مفادها الوحدة الأوروبية في دعمها والتزامها الكامل بتنفيذه من كل الأطراف".

من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم إن قرار الرئيس ترمب عدم التصديق على الاتفاق لا يتماشى مع ما نعتقده أو ما تعتقده الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو المستشارة الألمانية أو رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أو ما قاله الرئيس إيمانويل ماكرون".

وأضاف الوزير الفرنسي "نأمل في أن الكونغرس لن يعرّض هذا الاتفاق للخطر".

وشدد دبلوماسي آخر في بروكسل على أن هذا الاتفاق "الواضح جدا" بين طهران والقوى الكبرى هو "أفضل ما كان من الممكن التوصل إليه"، مشددا على أنه اتفاق ضروري ومهم يتيح تفادي أن تصبح طهران قوة نووية.

وكان ترمب قد أعلن سحب إقراره بالتزام إيران بالاتفاق، ودعا الكونغرس إلى معالجة "العديد من نقاط الضعف الشديد" فيه مهددا بسحب بلاده منه إذا لم تتم تلبية مطالبه.

في المقابل قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي -أمس الأحد- إن واشنطن تتوقع الإبقاء على الاتفاق، في محاولة لتهدئة المخاوف التي أثارها خطاب ترمب.

وفي وقت سابق، أعرب قادة فرنسا وبريطانيا وألمانيا عن القلق من التبعات التي يمكن أن تترتب على الحملة الحادة التي شنها ترمب على الاتفاق الموقع في يوليو/تموز 2015.

في حين نقلت وسائل إعلام إيرانية عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله إن "مقاومة الأوروبيين ستظهر ما إذا كان يمكن للاتفاق النووي أن يستمر من عدمه"، مضيفا أن طهران ستلتزم بالاتفاق طالما التزمت به الأطراف الأوروبية المشاركة.

المصدر : وكالات