مدريد تمهل بوغديمونت مجددا للتراجع عن الانفصال

دي سانتاماريا: الحكومة تأسف لقرار الحكومة الكتالونية عدم الاستجابة لطلبها (الأوروبية)
دي سانتاماريا: الحكومة تأسف لقرار الحكومة الكتالونية عدم الاستجابة لطلبها (الأوروبية)

أمهلت الحكومة الإسبانية مجددا رئيس إقليم كتالونيا كارلس بوغديمونت اليوم الاثنين من أجل تقديم إجابة "واضحة وصريحة" بشأن الانفصال، بعد أن دعا إلى إجراء مفاوضات بشأن انفصال كتالونيا.

وقالت سورايا ساينث دي سانتاماريا نائبة رئيس الوزراء الإسباني إن "الحكومة تأسف لقرار الحكومة الكتالونية عدم الاستجابة لطلبها"، وأعطت بوغديمونت مهلة تنتهي عند الساعة العاشرة من صباح الخميس من أجل تقديم إجابة "واضحة وصريحة".

وقالت إن الحكومة ستفرض السيطرة على إقليم كتالونيا وتحكمه بشكل مباشر إذا لم يتخل زعيمه عن محاولة الانفصال عن البلاد بحلول الساعة العاشرة صباح يوم الخميس.

ودعا بوغديمونت الحكومة الإسبانية إلى إجراء مفاوضات بشأن انفصال كتالونيا خلال الشهرين المقبلين.

ورفض في خطاب أرسله إلى رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي الرد على طلب التوضيح الذي كانت الحكومة الإسبانية قد أرسلته بشأن إعلان الاستقلال، مشددا على ضرورة عقد اجتماعات تمهيدا لفتح طريق المفاوضات.

وكتب بوغديمونت في رسالته إلى رئيس الوزراء الإسباني أن قيامه "بتعليق التفويض السياسي الذي منحه إياه استفتاء الأول من أكتوبر/تشرين الأول يبرهن عن إرادتنا الصلبة من أجل إيجاد حل وليس الصدام".

ودعا بوغديمونت في رسالته إلى عدم السماح بمزيد من تدهور الأوضاع وجاء فيها "بنية حسنة وإقرارا بالمشكلة وتصديا لها أنا متأكد من أننا سنتمكن من إيجاد سبيل للحل".

وكان راخوي قد أمهل بوغديمونت حتى ظهر الاثنين لتوضيح موقفه من مسألة الانفصال، مؤكدا أن مدريد ستعلق منح كتالونيا الحكم الذاتي إذا أصرت على الاستقلال.

وقال راخوي إن موقف بوغديمونت قرب مدريد من تفعيل البند 155 من الدستور الذي يمكنها من فرض حكم مباشر على أي إقليم يتمتع بحكم ذاتي فيها إذا انتهك القانون.

وكان الزعيم الكتالوني ونواب في برلمان كتالونيا قد وقعوا مساء الثلاثاء الماضي وثيقة لإعلان جمهورية مستقلة، ثم أعلن بوغديمونت تعليق تنفيذها لإفساح المجال للتفاوض مع الحكومة المركزية.

وتواجه إسبانيا أسوأ أزمة سياسية منذ عقود، بعدما نظم إقليم كتالونيا مطلع الشهر الجاري استفتاء للانفصال عن مدريد.

المصدر : وكالات