بوغديمونت يدعو الكتالونيين للهدوء قبل انتهاء مهلة مدريد

بوغديمونت في كلمة له بمناسبة الذكرى 77 لوفاة لويس كومبانس (رويترز)
بوغديمونت في كلمة له بمناسبة الذكرى 77 لوفاة لويس كومبانس (رويترز)

دعا زعيم إقليم كتالونيا كارلس بوغديمونت اليوم الأحد إلى الهدوء قبل أقل من 24 ساعة من انقضاء المهلة التي حددتها الحكومة المركزية في إسبانيا لتوضيح هل أعلن الإقليم استقلاله أم لا؟

وقال بودغيمونت خلال مراسم بمقبرة مونتخوي في برشلونة "أنا وحكومة كتالونيا نرغب في أن نجدد التزامنا بالسلام والتحلي بالكياسة والهدوء وأيضا بالديمقراطية كأساس لاستلهام القرارات التي نتخذها".

ولدى سؤاله وهو يضع إكليلا من الزهور على قبر لويس كومبانس السياسي الذي دعا للانفصال عن نظام الجنرال فرانكو في الذكرى 77 لوفاته، رفض بوغديمونت أن يقول كيف سيكون رده على مدريد، واكتفى بالقول إنه يعاني من "ساعات شديدة الوطأة ولكنها مليئة بالأمل".

ومنح رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إقليم كتالونيا مهلة حتى يوم غد الاثنين لتوضيح موقفها من نتائج استفتاء الاستقلال عن إسبانيا، مهددا بتعليق الحكم الذاتي في الإقليم إذا اختار بودغيمونت الاستقلال.

ورغم أن بوغديمونت لم يشر إلى الكيفية التي سيرد بها على مدريد، فقد ذكرت محطة التلفزيون العامة في كتالونيا أنه لن يعطي إجابة قاطعة بنعم أو لا، بينما قالت الحكومة الإسبانية إنها ستتولى السيطرة على الإقليم إذا اتسم الرد الكتالوني بالغموض.

ويواجه بوغديمونت -الذي يتشاور مع الأحزاب المحلية لإعداد الرد على مدريد- مشكلة عويصة، فإذا أعلن الاستقلال ستتدخل الحكومة المركزية، وإذا لم يفعل سيخسر تأييد حزب ترشيح الوحدة الشعبية المنتمي لأقصى اليسار لحكومة الأقلية في الإقليم.

وتقول حكومة كتالونيا إن 90% ممن أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء الذي أجري في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري أيدوا الاستقلال، لكن الحكومة المركزية قالت إن الاستفتاء غير مشروع وقاطعه أغلب معارضي الاستقلال، مما خفض نسبة الإقبال على التصويت إلى نحو 43%.

يذكر أنه وفقا للبند 155 من دستور إسبانيا، يمكن للحكومة المركزية تعليق الحكم الذاتي السياسي للإقليم إذا انتهك القانون. ولم يُفعّل هذا البند الذي يمكّن راخوي من إقالة حكومة كتالونيا والدعوة إلى انتخابات محلية؛ منذ إقرار الدستور عام 1978 بعد رحيل الجنرال فرانكو.

المصدر : وكالات