بريطانيا وألمانيا تجددان الالتزام باتفاق نووي إيران

ميركل وماي خلال لقائهما على هامش قمة العشرين في يوليو/تموز الماضي بألمانيا (رويترز)
ميركل وماي خلال لقائهما على هامش قمة العشرين في يوليو/تموز الماضي بألمانيا (رويترز)

جددت كل من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الأحد التزام بلديهما بالاتفاق النووي مع إيران، وذلك بعد القرار الأميركي عدم التصديق على الاتفاق.

لكن الزعيمتين شددتا في بيان مشترك أصدرتاه بعد محادثة بينهما على ضرورة تصدي المجتمع الدولي لأنشطة إيران التي تزعزع استقرار المنطقة والتعامل مع برنامجها الصاروخي الباليستي.

وكان بيان ثلاثي قد صدر الجمعة عن بريطانيا وألمانيا وفرنسا أكد تمسك هذه الدول بالاتفاق النووي مع إيران بعد تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالانسحاب منه خلال عرض إستراتيجيته بشأن إيران.

وهدد ترامب في إستراتيجيته الجديدة التي أعلنها الجمعة، بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران في حال فشل الكونغرس الأميركي وحلفاء واشنطن في معالجة "عيوبه"، متوعدًا بفرض عقوبات قاسية على طهران.

وأبرمت الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا في يوليو/تموز 2015 اتفاقاً مع إيران، وافقت بموجبه طهران على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب هذا البرنامج.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أجمعت الدول المشاركة بالاتفاق النووي الإيراني والوكالة الدولية للطاقة الذرية على تأكيد التمسك بالاتفاق الذي هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالانسحاب منه، وسط إشادة إسرائيل والإمارات والسعودية والبحرين.

تمسكت كل من روسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا بالاتفاق النووي الإيراني الذي هدد الرئيس الأميركي أمس بالانسحاب منه، وأعربت الدول الأوروبية الثلاث أمس عن قلقها من التبعات المحتملة لموقف ترمب.

تناولت صحف أميركية العلاقات الأميركية-الأوروبية عقب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة الماضي بعدم المصادقة على الاتفاق النووي، ووصفت إحداها هذه العلاقة بأنها أصبحت تتسم بالتباعد المتزايد والاستفزازات المتبادلة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة