استجواب جديد بشأن تدخل روسيا بالانتخابات الأميركية

راينس بريبوس كان يستعد للقاء لجنة التحقيق منذ عدة أسابيع (رويترز)
راينس بريبوس كان يستعد للقاء لجنة التحقيق منذ عدة أسابيع (رويترز)

مثل كبير موظفي البيت الأبيض السابق راينس بريبوس أمام لجنة تحقيق تنظر في احتمال التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

وتركز لجنة التحقيق على كشف تواطؤ محتمل من جانب حملة الرئيس دونالد ترمب مع الروس.

وقال ويليام بورك محامي بريبوس إن المثول أمام اللجنة التي يترأسها روبرت مولر كان طوعيا، مشيرا إلى أن موكله أجاب "بسرور" عن كافة الأسئلة المطروحة وفق ما نقلته صحيفتا بوليتيكو وواشنطن بوست.

وأشارت المعلومات المنشورة إلى أن بريبوس كان يستعد للقاء اللجنة منذ عدة أسابيع.

وخلال عمله بالبيت الأبيض، شارك بريبوس في لقاءات نوقش خلالها طرد المدير السابق بمكتب التحقيقات الاتحادي (أف.بي.آي) جيمس كومي على خلفية التحقيق في التدخل الروسي، ولعب دورا أساسيا خلال حملة ترمب الانتخابية بصفته رئيس اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري الأميركي.

وأقيل بريبوس من منصبه أواخر يوليو/تموز الماضي في إطار تعديل لموظفي البيت الأبيض، حيث عيّن ترمب محله جون كيلي.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قد كشفت الشهر الماضي أن المحقق الخاص روبرت مولر يسعى للتحقيق مع ستة من كبار مستشاري الرئيس ترمب في البيت الأبيض الحاليين والسابقين بشأن قضية التدخل الروسي المحتمل.

ونسبت إلى مسؤولين لم تكشف عن هوياتهم القول إن من بين أبرز المستشارين الذين سيتم التحقيق معهم مديرة الاتصال هوب هيكس، والمتحدث السابق باسم البيت الأبيض شون سبايسر، وراينس بريبوس.

ومن المسائل الأخرى التي تثير اهتمام اللجنة، لقاء دونالد ترمب جونيور الابن الأكبر للرئيس الأميركي مع محامية لها صلات بالكرملين خلال الحملة الانتخابية، ولقاءات لترمب في البيت الأبيض مع مسؤولين روس.

وكان أعضاء مجلس الشيوخ الذين يحققون في تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية، قالوا الأسبوع الماضي إنهم لم يتوصلوا بعد إلى استنتاج حول ما إذا كان أي شخص في حملة ترمب قد تآمر مع الروس.

المصدر : وكالات