سول وكانبيرا تطالبان بضغط صيني على بيونغ يانغ

وزراء الدفاع والخارجية لكوريا الجنوبية وأستراليا يجتمعون في سول (غيتي)
وزراء الدفاع والخارجية لكوريا الجنوبية وأستراليا يجتمعون في سول (غيتي)

طالبت كوريا الجنوبية وأستراليا والصين بممارسة مزيد من الضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن برنامجها النووي، بينما حذر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ اليوم الجمعة من أن أي تدخل عسكري في كوريا الشمالية ستكون "عواقبه كارثية".

وبعد اجتماع لوزراء الدفاع والخارجية لكل من أستراليا وكوريا الجنوبية في سول، قالت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيونغ إن على الصين بحكم موقعها كعضو دائم في مجلس الأمن أن تزيد من الضغوط على بيونغ يانغ، مضيفة "اتفقنا على ضرورة بذل الجهود الدبلوماسية لتحقيق نزع نووي تام بطريقة سلمية يمكن التحقق منه ولا رجعة فيه".

ومن جانبها أكدت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب التزام بلادها بالعمل مع كوريا الجنوبية "ضد السلوك الاستفزازي والتهديدي لكوريا الشمالية"، محذرة من "أن أي صراع عسكري في شبه الجزيرة الكورية سيكون كارثيا"، كما قالت إنه إذا كان هناك اعتداء على الولايات المتحدة فإن أستراليا ستدعمها.

من جهة أخرى، قال ستولتنبرغ لوكالة الصحافة الفرنسية إن استخدام القوة العسكرية ضد كوريا الشمالية "ستكون له عواقب كارثية"، وأضاف أن "الولايات المتحدة لها الحق في الدفاع عن نفسها والدفاع عن حلفائها، لكن في الوقت نفسه أنا متأكد تماما ألا أحد يريد حلا عسكريا".

وفي موسكو، قالت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو إنها ستناقش قضية برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية مع وفدين برلمانيين من الكوريتين، وإنها ستقترح عقد اجتماع بين الوفدين سعيا للتوصل إلى تسوية، حيث تستضيف روسيا مؤتمرا دوليا للبرلمانيين الأسبوع المقبل.

وقال ماساتسوجو أساكاوا نائب وزير المالية الياباني للشؤون الدولية أمس الخميس إن وزراء مالية مجموعة السبع اتفقوا على التعاون في اتخاذ إجراءات مناسبة ضد المحاولات التي تبذلها كوريا الشمالية لتفادي عقوبات الأمم المتحدة.

ووقع زلزال بقوة 2.9 درجة قبل فجر اليوم قرب موقع التجارب النووية بكوريا الشمالية، لكن خبراء في كوريا الجنوبية رجحوا أنه لم ينتج عن تفجير نووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بحث الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع أعضاء فريقه للأمن القومي أمس الخيارات المطروحة في التعامل مع أي هجوم محتمل من كوريا الشمالية، بالتزامن مع انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بالمنطقة.

أعلنت كوريا الجنوبية أنها بجاهزية عسكرية تامة في أعقاب تكهنات بشأن تجربة صاروخية بالستية محتملة لجارتها الشمالية، وعلم نواب روس من بيونغ يونغ بامتلاكها صاروخا بالستيا مداه ثلاثة آلاف كيلومتر.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة