لافروف يجري مباحثات مع تيلرسون هاتفيا

لقاء سابق بين تيلرسون (يمين) ولافروف في واشنطن(رويترز)
لقاء سابق بين تيلرسون (يمين) ولافروف في واشنطن(رويترز)

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هاتفيا مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون جملة من القضايا، منها ملفات كوريا الشمالية وسوريا وأوكرانيا.

وطالب الوزير الروسي في الاتصال الهاتفي بإعادة ممتلكات الدبلوماسيين الروس التي استحوذت عليها واشنطن عام 2016 عندما أمر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بطرد 35 دبلوماسيا على خلفية مزاعم التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وفي قضية كوريا الشمالية، اعتبر لافروف أن أي تصعيد في شبه الجزيرة الكورية غير مقبول، مشيرا إلى الاستعدادات العسكرية الأميركية في المنطقة التي تقود إلى هذا التصعيد، وفق تعبيره.

ودعا الوزير الروسي نظيره الأميركي إلى حل الخلافات عبر الطرق الدبلوماسية التي اعتبرها الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تصريحاته الأخيرة بأنها فشلت.

يشار إلى أن الولايات المتحدة لم تستبعد الخيار العسكري لإرغام بيونغ يانغ على وقف البرامج والتجارب الصاروخية، وهدد ترمب بتدمير كوريا الشمالية بالكامل.

وفي الشأن السوري، قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن الوزيرين تبادلا الآراء حول الوضع في سوريا، بما في ذلك آفاق التعاون بين روسيا وأميركا لضمان عمل مناطق خفض التصعيد ودفع عملية التسوية السياسية، بحسب وكالة سبوتنيك.

وذكر البيان أن الجانب الروسي ركز على ضرورة محاربة "المجموعات الإرهابية في سوريا بكل حزم"، مع التمسك الصارم بمبدأ سلامة الأراضي السورية.

وفي الشأن الأوكراني، أبلغ لافروف الوزير الأميركي بأن نهج كييف لإعادة إقليم دونباس الذي يسيطر عليه انفصاليون موالون لروسيا يتناقض مع اتفاق مينسك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهمت الخارجية الروسية السلطات الأميركية بخرق حصانة دبلوماسييها بشكل مباشر، في حين لوح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن موسكو سترد بشدة على أي خطوات أميركية تلحق ضرراً ببلاده.

1/9/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة