سول تتأهب لتجربة بالستية محتملة لبيونغ يانغ

صاروخ بالستي متوسط المدى أطلقته كوريا الشمالية آخر أغسطس/آب الماضي (رويترز)
صاروخ بالستي متوسط المدى أطلقته كوريا الشمالية آخر أغسطس/آب الماضي (رويترز)
أعلنت كوريا الجنوبية الثلاثاء أنها في جاهزية عسكرية تامة في أعقاب تكهنات مكثفة بشأن تجربة صاروخية بالستية محتملة لـ كوريا الشمالية بمناسبة إحياء ذكرى تأسيس حزب العمال الحاكم.

وأشارت وكالة إنترفاكس الروسية إلى قيام بيونغ يونغ بإخبار نواب روس بأنها تمتلك صاروخا بالستيا يصل مداه ثلاثة آلاف كيلومتر، لديه القدرة على بلوغ الأراضي الأميركية.

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن سول رصدت حركة منتظمة لأفراد ومعدات في بعض المواقع بكوريا الشمالية، وهو ما يؤشر على استعدادات لتجربة أسلحة محتملة.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت كوريا الشمالية ستقيم اليوم الثلاثاء احتفالات رسمية بذكرى الذكرى الـ 72 لتأسيس الحزب الحاكم، أو إذا كان رئيسها كيم جونغ أون سيشارك بالمناسبة. وغالبا ما تعمد بيونغ يانغ إلى إجراء تجارب لأسلحة في ذكرى مناسبات تاريخية مهمة.

وتصاعد التوتر بشأن برنامج الأسلحة الصاروخية والنووية لكوريا الشمالية الأشهر القليلة الماضية، عقب قيام بيونغ يانغ بتجارب صاروخية وتجربة نووية سادسة هي الأقوى لها في تحد لسلسلة من العقوبات الدولية عليها.

وقد ألمح الرئيس الأميركي دونالد ترمب بإمكانية استخدام السلاح النووي ضد كوريا الشمالية، كما هدد ترمب في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي بتدمير كوريا الشمالية.

نواب روس
وفي سياق متصل، نقلت وكالة إنترفاكس عن النائب الروسي أنتون موروزوف أن قيادة كوريا الشمالية أخبرت أعضاء من البرلمان الروسي بأنها تمتلك صاروخا بالستيا يصل مداه إلى ثلاثة آلاف كيلومتر، وهو ما يجعله قادرا على ضرب الأراضي الأميركية، وذلك عقب عملية تطوير.

وأضاف موروزوف أن وفدا من أعضاء لجنة الشؤون الدولية بالبرلمان زار كوريا الشمالية بين الثاني والسادس من أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وأشار إلى أن بيونغ يانغ ترغب في زيادة مدى صواريخها البالستية إلى تسعة آلاف كيلومتر.

يُشار إلى بيونغ يانغ بدأت بتطوير أسلحة نووية عام 1950، إلا أن التجارب النووية والصاروخية البالستية تكثفت إبان فترة حكم الرئيس الحالي التي تولى السلطة عام 2011.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استبعد البيت الأبيض أمس الاثنين إجراء محادثات مع كوريا الشمالية باستثناء بحث مصير أميركيين محتجزين لديها. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز "أوضحنا أن الوقت الحالي ليس وقت الحديث".

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة