ترمب: الاتصالات مع كوريا الشمالية تضييع للوقت

ترمب قال إنه أخبر تيلرسون بعدم جدوى الاتصالات التي تم الكشف عنها بين واشنطن وبيونغ يانغ (رويترز)
ترمب قال إنه أخبر تيلرسون بعدم جدوى الاتصالات التي تم الكشف عنها بين واشنطن وبيونغ يانغ (رويترز)
وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاتصالات التي جرى الكشف عنها بين واشنطن وبيونغ يانغ بأنها تضييع للوقت بعدما قالت إدارته إن كوريا الشمالية لم تبد إشارات على استعدادها للحوار.

وكتب ترمب في تغريدة بموقع تويتر اليوم الأحد إنه أخبر وزير خارجيته ريكس تيلرسون بأنه كان يضيع وقته بمحاولته التفاوض مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، مكررا وصف كيم بـ"رجل الصاروخ الصغير".

وكان هذا الوصف أثار غضب بيونغ يانغ، حيث رد وزير الخارجية الكوري الشمالي من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة بأن استخدام ترمب هذا النعت جعل وصول الصواريخ الكورية الشمالية إلى الأراضي الأميركية أمرا لا مفر منه.

كما أنها ردت بوصف الرئيس الأميركي بنعوت مثل العجوز المختل عقليا، ورجل العصابات. وكان وزير الخارجية الأميركي قال في بكين إن هناك خيوط اتصال بين واشنطن وبيونغ يانغ، وأضاف أن الاتصالات مباشرة وخارج إطار التعتيم.

بيد أن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية نويرت هيذر قالت أمس إنه رغم التطمينات بأن الولايات المتحدة غير راغبة في السعي لتقويض نظام بيونغ يانغ، أو تسريع توحيد شبه الجزيرة الكورية، فإن مسؤولي كوريا الشمالية لم يظهروا أي مؤشر على رغبتهم أو استعدادهم لإجراء حوار بخصوص نزع السلاح النووي.

ومؤخرا زاد التوتر بشكل كبير في شبه الجزيرة الكورية عقب إجراء بيونغ يانغ سادس تجربة نووية وإطلاقها صواريخ بالستية عبر اثنان منها أجواء اليابان، وتحليق قاذفة إستراتيجية أميركية قرب الساحل الشرقي لكوريا الشمالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كشفت القيادة الأميركية في المحيط الهادئ عن إجراء أول مناورات لأنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى بينها وبين كوريا الجنوبية، في إطار استعراض البلدين القوة وسط تصاعد التوترات مع كوريا الشمالية.

30/9/2017

دعت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية واشنطن لـ “تجنب التصعيد” ضد بيونغ يانغ، وأعلن البنتاغون أنه سيتيح خيارات أمام ترمب للتعامل مع الأزمة، وسط تأكيد كوريا الشمالية حقها بالدفاع عن نفسها.

26/9/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة