نجمة هوليود ميريل ستريب تهاجم ترمب

هاجمت نجمة هوليود ميريل ستريب الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب دون أن تذكره بالاسم لتهكمه على صحفي معاق أثناء حملته الانتخابية.

وقالت ستريب في كلمة ألقتها أمس الأحد بمناسبة تسلمها جائزة غولدن غلوبز، "كان هناك أداء هذا العام أصابني بالذهول".

وأضافت أن قلبها فطر "في اللحظة التي قام فيها ذلك الشخص الذي يسعى إلى أكثر المقاعد احتراما في بلادنا بتقليد صحفي معاق".

وكانت ستريب (67 عاما) الحاصلة على ثلاث جوائز أوسكار، تشير إلى واقعة عام 2015 وسط حشد في ساوث كارولينا عندما أشاح ترمب بذراعيه وغيّر نبرة صوته مقلدا فيما يبدو الصحفي سيرج كوفاليسكي من صحيفة نيويورك تايمز الذي يعاني من إعاقة حركية، ولكن ترمب نفى أن يكون قد سخر من الصحفي.

وتابعت نجمة هوليود أن "هذا الميل الغريزي للإهانة عندما يمثله شخص على الساحة العامة شخص صاحب نفوذ، فإن أثره يمتد إلى حياة الجميع. قلة الاحترام تولّد قلة احترام. والعنف يولد العنف".

وفي إشارة إلى ما كان يتبناه ترمب خلال حملته الانتخابية من سياسة متشددة تجاه المهاجرين، قالت ستريب "هوليود تمتلئ بالأجانب، إذا طردتهم جميعا لن تجد ما تشاهده سوى كرة القدم"، وسط تصفيق الجمهور.

وفي إطار رده على انتقادات ستريب، قال ترمب في اتصال مع صحيفة نيويورك تايمز إنه "لا يدهشه" أن يتعرض للهجوم من "شخصيات سينمائية ليبرالية".

ووصف ترمب الممثلة بأنها "من محبي هيلاري"، في إشارة إلى منافسته الديمقراطية في الانتخابات هيلاري كلينتون.

انتقادات أخرى
لكن ستريب لم تكن الوحيدة التي هاجمت ترمب, فقد سخر الممثل الكوميدي جيمي فالون بطريقته الكوميدية المتميزة قائلا "إن غولدن غلوبز من الأماكن القليلة المتبقية حيث ما زالت أميركا تقدر صوت الشعب".

إضافة إلى ستريب وفالون, انتقد الفنان هيو لوري ترامب أثناء كلمته بعد تسلمه الجائزة عن فيلم
"NIGHT MANAGER"  قائلا إنه يستلم جائزته باسم المليارديرات السيكوباثيين أو المرضى النفسيين في كل مكان، متوقعا أن يكون مهرجان غولدن غلوبز هذا العام الأخير من نوعه بعد تولى ترامب.
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تظاهر آلاف الأميركيين احتجاجا على فوز دونالد ترامب المفاجئ برئاسة بلادهم في سبع مدن أميركية، منددين بتصريحاته "العنصرية" أثناء حملته بشأن المهاجرين والمسلمين وجماعات أخرى.

تظاهر عشرات آلاف الأميركيين بولايات متعددة ضد الرئيس المنتخب دونالد ترامب وسط مخاوف لدى الأقليات والمهاجرين وفئات اجتماعية من سياسات "فاشية". وكانت الاحتجاجات بدأت عقب إعلان فوز ترامب بالرئاسة.

تعهد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بترحيل نحو ثلاثة ملايين مهاجر غير نظامي، والبدء ببناء جدار مع المكسيك، فور توليه الرئاسة في يناير/كانون الثاني المقبل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة