أميركا تنشر ثلاثمئة جندي بهلمند جنوبي أفغانستان

جنود من المارينز يستعدون لمغادرة ولاية هلمند نهاية 2014 بعد إنهاء الناتو عملياته القتالية بأفغانستان (رويترز)
جنود من المارينز يستعدون لمغادرة ولاية هلمند نهاية 2014 بعد إنهاء الناتو عملياته القتالية بأفغانستان (رويترز)

قال متحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان اليوم إن واشنطن سترسل ثلاثمئة من أفراد البحرية (المارينز) إلى ولاية هلمند جنوبي غربي أفغانستان لتدريب وتقديم المشورة ودعم القوات المحلية في حربها على مقاتلي حركة طالبان في الولاية المشهورة بتجارة الأفيون.

وقال المتحدث باسم البعثة الأميركية بأفغانستان النقيب بيل سلفين إن قوات المارينز ستبدأ انتشارها في هلمند في الربيع المقبل، وستبقى هناك لمدة تسعة أشهر لمساعدة قوات الجيش والشرطة للمحافظة على ما حققت من مكاسب، وتنتشر طالبان في عشرة من أقاليم ولاية هلمند البالغ عددها 14.

ورحبت أفغانستان بقرار واشنطن إرسال تعزيزات عسكرية ووصفته بالمبادرة الإيجابية، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع لوكالة الصحافة الفرنسية إن هذه القوات الإضافية "ستساعد على زيادة قدراتنا على التصدي للإرهاب".

وكانت أميركا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) قد أنهيا عملياتهما القتالية بأفغانستان آخر العام 2014، غير أن آلاف الجنود ظلوا في البلاد من أجل تدريب ومساعدات القوات الأفغانية وشن عمليات لمحاربة ما يوصف بالإرهاب.

جبهات القتال
وتقاتل طالبان القوات الحكومية الأفغانية في عدد من الجبهات، وقد اشتد القتال في ولاية هلمند، حيث شن مقاتلو الحركة في الأشهر الأخيرة هجمات على عاصمة الولاية لشكركاه، ويقدر مسؤولون في الولاية أن طالبان تسيطر حاليا على 85% من مساحة هلمند مقارنة بنسبة 20% قبل عام مضى.

وتنتج هلمند أكثر من 85% من الأفيون الأفغاني، وقد نزح قرابة 30 ألف مدني جراء المعارك بين القوات الحكومية وطالبان، ويقول محمد قاسم -وهو من وجهاء الولاية- "المزيد من القوات يعني المزيد من المعارك. سنشهد المزيد من النزوح في الربيع".

وفي شمالي البلاد، قتل شرطيان أفغانيان وجرح ثلاثة آخرون اليوم في انفجار قنبلة زرعت في الطريق بولاية بدخشان، وقد تبنت طالبان الهجوم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن طائرات أميركية نفذت 12 غارة جوية بولاية هلمند جنوبي أفغانستان الأربعاء، بينما تستمر معارك ضارية مع مسلحي حركة طالبان حول مدينة مارجا عاصمة الولاية.

6/1/2016
المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة