تركيا تنتقد التقاعس الأميركي عن دعمها ضد تنظيم الدولة

Turkey's Defence Minister Fikri Isik answers a question during an interview with Reuters in Ankara, Turkey, August 5, 2016. REUTERS/Tumay Berkin
إشيق: الولايات المتحدة تعهدت بانسحاب الوحدات الكردية من منبج لكن ذلك لم يحصل(رويترز)

قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق اليوم الجمعة إن تركيا والمنطقة تدفعان ثمن اختيار الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية شريكا في المعركة ضد تنظيم الدولة، بينما أكد أن حرب شوارع تدور في مدينة الباب شمال سوربا، وأن الحرص على المدنيين يؤخر حسمها.

وقال إشيق في مقابلة مع قناة "خبر ترك" إن واشنطن تقدم أسلحة لوحدات حماية الشعب، لكنه أضاف أن من المبالغة القول إنها تفعل ذلك عن قصد بهدف تأجيج الإرهاب في تركيا.

وأكد أن الولايات المتحدة لا تقدم دعما لتركيا في حربها ضد التنظيم، رغم أنها سمحت لها باستخدام قاعدة إنجرليك لهذا الهدف.

وأضاف الوزير أن بلاده طلبت من الولايات المتحدة التخلي عن التعاون مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، واقترحت عليها تحرير الرقة من تنظيم الدولة مع قوات محلية.

ولفت إلى أن نظيره الأميركي آشتون كارتر تعهد بانسحاب الوحدات الكردية من منبج، ولكن واشنطن لم تلتزم بتعهداتها، على حد قوله. وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب امتدادا لـ حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه "إرهابيا".

وأضاف إشيق -في المقابلة- إن الولايات المتحدة فشلت في سياستها حيال سوريا، مؤكدا أن بلاده "تبذل جهودا حثيثة مع روسيا من أجل تحقيق وقف إطلاق النار في سوريا، ونتمنى من الإدارة الأميركية الجديدة أن تقوم بما يلزم في هذا الشأن".

 
‪مقاتلون من الجيش السوري الحر على مشارف مدينة الباب‬ مقاتلون من الجيش السوري الحر على مشارف مدينة الباب (رويترز-أرشيف)‪مقاتلون من الجيش السوري الحر على مشارف مدينة الباب‬ مقاتلون من الجيش السوري الحر على مشارف مدينة الباب (رويترز-أرشيف)

حرب شوارع
وحول معركة الباب، قال وزير الدفاع التركي إن القتال في تلك المدينة تحول إلى حرب شوارع، وإن التقدم تباطأ حرصا على عدم سقوط ضحايا من المدنيين.

من جهة أخرى، أكدت القوات المسلحة التركية في بيان اليوم الجمعة مقتل 32 مسلحا من تنظيم الدولة في اشتباكات بشمال سوريا أمس.

وكان الجيش التركي قد أطلق في أغسطس/آب الماضي عملية "درع الفرات" بالتنسيق مع القوات الجوية لـ التحالف الدولي دعما لقوات الجيش السوري الحر المعارض، لتطهير المناطق الحدودية التركية من تنظيم الدولة وماسماها المجموعات الإرهابية الأخرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

A handout picture provided by the Turkish President Press office shows Turkish President Recep Tayyip Erdogan speaking during the 32nd Mukhtars meeting in Ankara, Turkey, 14 December 2016.

أكدت تركيا أن الجيش الحر يقترب من انتزاع مدينة الباب من تنظيم الدولة الإسلامية، وجددت مطالبتها للتحالف بدعم العملية، بينما أوضح مسؤول أميركي أن المشاركة مشروطة بعدم مواجهة المليشيات الكردية.

Published On 4/1/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة