أردوغان: نحارب الإرهاب ولا أطماع لنا بسوريا والعراق

أردوغان كشف عن أن بلاده تدرس منح جنسيتها لجزء من اللاجئين السوريين والعراقيين (الأوروبية)
أردوغان كشف عن أن بلاده تدرس منح جنسيتها لجزء من اللاجئين السوريين والعراقيين (الأوروبية)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إن بلاده لا أطماع لها في أراضي سوريا والعراق، فيما أكد عزمه محاربة "المنظمات الإرهابية" في هذين البلدين حتى القضاء عليها بشكل نهائي.

وأضاف الرئيس التركي أن من حق العرب والأكراد في العراق وسوريا أن يديروا مناطقهم المحاذية لتركيا "شريطة ألا يكونوا إرهابيين".

وأكد في ذات الوقت استمرار تركيا في عملياتها ضد "المنظمات الإرهابية"، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية والتنظيمات الكردية في سوريا وحزب العمال الكردستاني بالعراق.

وجاءت تصريحات أردوغان في كلمة ألقاها أثناء حفل لافتتاح عدة مشاريع تنموية بولاية شانلي أورفا جنوب شرقي البلاد.

واتهم الرئيس التركي جهات لم يسمها برعاية المنظمات الإرهابية وتسليحها وتشجيعها على مهاجمة تركيا. وقال إن الذين لا يملكون شجاعة الخروج لمجابهة تركيا علنا يسعون لإخضاعها عبر المنظمات الإرهابية.

وشهدت تركيا في الفترة الأخيرة العديد من الهجمات الدامية كان آخرها إطلاق نار في ملهى بإسطنبول ليلة رأس السنة الجديدة، مما خلف 39 قتيلا وعشرات الجرحى، وهجوم على محكمة بإزمير أمس الخميس أدى لسقوط قتلى وجرحى.

رعاية الإرهابيين
وقال أردوغان "لم يعد باستطاعة أحد إنكار حقيقة أن أحدهم يرعى ويسلح ويقوي ويوجه منظمة بي كا كا الانفصالية، وتنظيم داعش، ومنظمة فتح الله غولن ومنظمات إرهابية أخرى ويطلقها على تركيا".

واستغرب أردوغان من بعض الجهات التي تعارض استمرار عملية درع الفرات التركية في سوريا رغم أنهم "كانوا يقولون لنا لماذا لا تحاربون هذا التنظيم؟"، مشددا على مواصلة الطريق "حتى إتمام هذه المهمة".

ولكنه أكد أن تركيا لا نية لها في البقاء بهذه الأراضي "لأنها ملك لأخوتنا العرب والأكراد، وليبق في تلك الأراضي أصحابها، لكن دون وجود الإرهابيين عليها".

وتحدث أردوغان عن مؤامرة تحاك في العراق، ومحاولات لدفعه إلى نزاع مذهبي، مشيرا إلى "وجود نزعة قومية فارسية ينبغي ألا تكون في العراق".

وأشار إلى أن محاولات إخراج تركيا من معركة الموصل حدثت عندما "أدركوا أنها اقتربت من تحقيق النتائج فغيروا خططهم"، مستغربا من تأجيل عملية طرد تنظيم الدولة من الرقة السورية.

وفي سياق متصل، قال الرئيس التركي إن بلاده تجري دراسة لمنح الجنسية التركية لجزء من السوريين والعراقيين الموجودين داخل وخارج المخيمات فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات