فرار العشرات عقب هجوم مسلح على سجن بالفلبين

أفراد من الشرطة الفلبينية يحرسون سجن نورث كاتاباتو جنوبي البلاد (الأوروبية)
أفراد من الشرطة الفلبينية يحرسون سجن نورث كاتاباتو جنوبي البلاد (الأوروبية)
شن مسلحون في وقت مبكر اليوم الأربعاء هجوما على سجن جنوبي الفلبين أدى لفرار أكثر من 150 سجينا ومقتل حارس السجن، وتنفذ القوات الأمنية حملة مطاردة لاعتقال المهاجمين والسجناء الفارين.

وقطع مسلحون التيار الكهربائي عن السجن قبل أن يطلقوا النار على حراسه في مدينة كيداباوان التي تبعد 955 كيلومترا جنوب العاصمة مانيلا قبل الفجر، ما أسفر عن مقتل أحد الحراس، واستغل السجناء تبادل إطلاق النار ليفر أكثر من 150 من أصل 1511.

وقال المسؤول بسجن نورث كاتاباتو لقناة محلية إن قرابة مئة مسلح شنوا هجوما على السجن تخللته معارك استمرت ساعتين، وقد كان عدد المهاجمين أكثر بكثير من عدد الحراس. وأضاف بيتر جون بونغات أن المهاجمين كان يريدون تحرير رفافهم المسجونين، وقد اغتنم سجناء آخرون الفرصة واستخدموا أَسرتهم ووضعوها فوق بعضها البعض ليتمكنوا من الفرار.

فصيل منشق
وأضاف بونغات أن المهاجمين ينتمون إلى فصيل منشق عن جبهة مورو الإسلامية التي تجري حاليا مفاوضات سلام مع الحكومة.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الهجوم هو الثالث على السجن نفسه منذ عام 2007، ونقلت عن بونغات أنه يشتبه بأن من بين المهاجمين مسلحين ينتمون لفصيل "المقاتلون الإسلاميون من أجل الحرية" (بنغسمورو) وهو فصيل انشق عن جبهة مورو.

وعقب الهجوم وفرار السجناء، شنت قوات الشرطة عملية مشتركة مع الجيش للقبض على المهاجمين والفارين، وأضاف مسؤول السجن أنه قبض على ما لا يقل عن أربعة سجناء بعد هروبهم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تمكن مسلحون مجهولون من تحرير عدد من المعتقلين في سجن جنوب الفلبين، في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة تحرير الرهائن المختطفين في جزيرة مندناو عن طريق المفاوضات واستمرار الأوضاع الأمنية المتوترة في مقاطعة ماغويندناو على الرغم من تعليق العمل بقانون الطوارئ.

قتل 22 سجينا على الأقل بينهم ثلاثة قالت مانيلا إنهم قياديون في جماعة أبو سياف عندما هاجمت قوات الأمن سجنا بالعاصمة لإنهاء تمرد استمر بضعة أيام.

المزيد من سجناء ومفقودون
الأكثر قراءة