مظاهرات حاشدة ببريطانيا ضد قرار ترمب حظر السفر

متظاهرون في لندن يرفعون شعارات منددة بقرارات ترمب ضد المهاجرين قرب مقر رئيسة الوزراء البريطانية (الأوروبية)
متظاهرون في لندن يرفعون شعارات منددة بقرارات ترمب ضد المهاجرين قرب مقر رئيسة الوزراء البريطانية (الأوروبية)

تظاهر عشرات الآلاف في لندن ومدن بريطانية أخرى مساء الاثنين ضد قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترمب بحظر سفر رعايا سبع دول إسلامية إلى الولايات المتحدة، في الوقت الذي زاد فيه التأييد لالتماس عبر الإنترنت رفضا لزيارته الرسمية المقررة لبريطانيا إلى أكثر من 1.5 مليون.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة لترمب ومؤيدة للاجئين، ورفع بعضهم لافتات كُتب عليها "لا للعنصرية" و"لا لترمب" و"لن نصافح الفاشيين" و"أنا مناصر للمسلمين".

وتجمع المتظاهرون، الذين أكد مصدر في الشرطة أن أعدادهم بلغت عشرات الآلاف، عصر الاثنين في جادة وايتهول الكبيرة وسط العاصمة البريطانية حيث يوجد مقر إقامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي ومقرات العديد من الوزارات.

ونالت رئيسة الوزراء البريطانية نصيبها من الهتافات من قبيل "العار عليك يا تيريزا ماي".

وبعد يومين من محاولتها التقرب من واشنطن، دانت ماي الأحد القيود على الهجرة التي فرضها ترمب إثر تعرضها لانتقادات شديدة لرفضها القيام بذلك منذ البداية.

وكان ترمب وقع الجمعة الماضي أمرا تنفيذيا يمنع بموجبه دخول من سماهم "الإرهابيين الإسلاميين المتشددين" إلى الولايات المتحدة، وفرض حظرا لمدة ثلاثة أشهر على دخول رعايا سبع دول إسلامية حتى ممن لديهم تأشيرات.

وبموجب الأمر التنفيذي الذي أثار عاصفة انتقادات في الداخل والخارج، يُمنع اعتبارا من تاريخ توقيعه ولمدة ثلاثة أشهر دخول الولايات المتحدة على رعايا سبع دول إسلامية هي العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن.

واستُثني من الحظر حملة التأشيرات الدبلوماسية والرسمية الذين يعملون لدى مؤسسات دولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات