قلق فرنسي من "صواريخ" إيران ومجلس الأمن يجتمع

Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif (R) and his French counterpart Jean-Marc Ayrault (L) during a press conference in Tehran, Iran, 31 January 2017. Media reported that Ayrault is in Tehran with an economic delegation, and the two countries will sign economic agreements during the visit.
أيرولت (يسار) خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره الإيراني جواد ظريف في طهران (الأوروبية)

عبرت فرنسا عن "قلقها" بشأن التجربة الصاروخية الإيرانية الأخيرة، بينما رأت موسكو أنها لا تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي، ويأتي ذلك قبيل اجتماع المجلس اليوم لبحث المسألة.

وقال وزير الخارجية الفرنسية جان مارك أيرولت الثلاثاء -خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف– إن "فرنسا أعربت مرارا عن قلقها إزاء استمرار التجارب البالستية الإيرانية (التي) تعيق عملية إعادة بناء الثقة التي أرساها اتفاق فيينا حول برنامج إيران النووي".

وكان البيت الأبيض أعلن أمس الاثنين أن إيران اختبرت الأحد صاروخا بالستيا متوسط المدى، انفجر على مسافة 630 ميلا بعد أن أطلق من موقع قرب "سيمنان"، مشيرا إلى أن آخر تجربة أجريت على هذا النوع من الصواريخ كانت في يوليو/تموز 2016.

في المقابل، رأت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء أن إيران لا تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي حول برنامجها النووي في حال أجرت تجربة لإطلاق صاروخ بالستي متوسط المدى، ورأت الدعوة إلى لقاء عاجل لمجلس الأمن بهذا الشأن مسعى إلى "تأجيج الوضع".

وأكد نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف أن القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي لا ينص على منع إيران من القيام بمثل هذه الأفعال، في إشارة إلى التجربة الصاروخية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الصواريخ ليست جزءا من الاتفاقات النووية، مشيرا إلى أن بلاده لن تستخدم أبدا الصواريخ المصنعة في إيران لمهاجمة أي دولة أخرى،  وأنها "لم تصنع صواريخ إيرانية لحمل رؤوس حربية نووية".

‪إيران تؤكد أن تجاربها الصاروخية لا تدخل ضمن الاتفاق النووي مع القوى الغربية‬  إيران تؤكد أن تجاربها الصاروخية لا تدخل ضمن الاتفاق النووي مع القوى الغربية (أسوشيتد برس)‪إيران تؤكد أن تجاربها الصاروخية لا تدخل ضمن الاتفاق النووي مع القوى الغربية‬  إيران تؤكد أن تجاربها الصاروخية لا تدخل ضمن الاتفاق النووي مع القوى الغربية (أسوشيتد برس)

تفسير الاتفاق
وتقول قوى غربية إن الصواريخ الإيرانية قادرة على حمل رؤوس نووية، وتتعارض مع الاتفاق النووي، في وقت تؤكد فيه طهران أن تجاربها الصاروخية تجري في إطار برنامج البلاد الدفاعي وقدرات إيران الدفاعية، وهي غير "قابلة للتفاوض بأي شكل من الأشكال".

ومن المنتظر أن يجري مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق اليوم الثلاثاء محادثات طارئة بشأن التجربة التي أجرتها إيران، بعدما طالب السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة مجلس الأمن بالتحرك ردا على ذلك.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتهم إيران بإطلاق صاروخ بالستي، مما يمثل في نظره "انتهاكا سافرا لقرار مجلس الأمن الدولي"، كما أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور بوب كروكر ندد بالخطوة، وتعهد بالعمل على محاسبة طهران.

ودعا أعضاء في الكونغرس مرارا لفرض عقوبات جديدة على إيران عقابا لها على إجراء مثل هذه التجارب، وقال بوب إنه سيعمل مع المشرعين الآخرين وحكومة الرئيس دونالد ترمب على محاسبة طهران.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر مطلع قوله إن رادارات روسية سجلت الأسبوع الجاري قيام إيران بإطلاق تجريبي لصاروخ بالستي

سجلت رادارات روسية الأسبوع الجاري قيام إيران بإطلاق تجريبي لصاروخ بالستي، حسب ما نقلته وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر مطلع، ولم تؤكد إيران بعد قيامها بهذه التجربة.

Published On 21/4/2016
FILE - This file picture released by the official website of the Iranian Defense Ministry on Sunday, Oct. 11, 2015, claims to show the launching of an Emad long-range ballistic surface-to-surface missile in an undisclosed location. Iran tested a ballistic missile again in November 2015, a U.S. official said Dec. 8, describing the second such test since this summer’s nuclear agreement. The State Department said only that it was conducting a "serious review" of such reports. The test occurred on Nov. 21, according to the official, coming on top of an Oct. 10 test Iran confirmed at the time. The official said other undeclared tests occurred earlier than that, but declined to elaborate. The official wasn’t authorized to speak on the matter and demanded anonymity. (Iranian Defense Ministry via AP)

نقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء اليوم الاثنين عن مسؤول كبير للتخطيط العسكري، قوله إن طهران اختبرت بنجاح صاروخا بالستيا متوسط المدى قبل أسبوعين.

Published On 9/5/2016
رئيس الأركان الإيراني محمد باقر طهران أسست مصانع للصواريخ في حلب السورية قبل 2006

كشف رئيس هيئة الأركان المشتركة الإيرانية اللواء محمد حسين باقري عن أن إيران أسست خلال السنوات الماضية أرضية لصناعة صاروخية في سوريا بحيث يتم إنتاج صواريخ بمحافظة حلب شمالي سوريا.

Published On 10/11/2016
(FILES) Undated picture provided by Iranian Atomic Energy Organization showing shows Iranian and Russian workers working on a reactor core barrel inside the nuclear power plant in Bushehr. The IAEA board was meeting in Vienna Monday 13 September 2004 to consider Iran's nuclear programme and a November deadline set for it to comply with obligations under the Nuclear Non-Proliferation Treaty, to which Iran is a signatory. The United States has taken a hard line on the Iranian nuclear programme and is pushing the IAEA to refer Iran to the U.N. Security Council. But Britain, France and Germany are pursuing a policy of engagement wi

أعلنت هيئة الطاقة الذرية الإيرانية بدء اختبار جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي يعرف باسم “آي آر 8” وأنها بدأت حقن الأجهزة بغاز اليورانيوم المعروف علميا بيورانيوم “هيغزا فلاور”.

Published On 30/1/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة