عـاجـل: وزارة الصحة البريطانية: تسجيل 209 وفيات جديدة جراء الإصابة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 1228 وفاة

القمة الأفريقية تنادي بالإصلاح وترفض الحظر الأميركي

القمة الأفريقية أعلنت التضامن مع السودان وليبيا والصومال ضد قرار ترمب حظر دخول مواطنيهم إلى الولايات المتحدة ( الأوروبية)
القمة الأفريقية أعلنت التضامن مع السودان وليبيا والصومال ضد قرار ترمب حظر دخول مواطنيهم إلى الولايات المتحدة ( الأوروبية)
اتفق الزعماء الأفارقة في ختام قمتهم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا على تفعيل برنامج لإصلاح المنظمة لضمان استقلالها المالي خلال السنوات المقبلة. كما أعلن رئيس الاتحاد الإفريقي ألفا كوندي تضامن الاتحاد مع السودان وليبيا والصومال ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب حظر دخول مواطنيهم إلى الولايات المتحدة.

واختتمت اليوم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا القمة الأفريقية بمشاركة ملك المغرب محمد السادس بعد يوم من موافقة القادة الأفارقة على عودة المغرب إلى الاتحاد بعد قطيعة استمرت 33 عاما، وأكد الملك المغربي أهمية عودة بلاده إلى الاتحاد الإفريقي، وقال إن بلاده لا تبحث عن الزعامة الأفريقية.
 
وانتخب وزير خارجية تشاد موسى فقيه رئيسا لمفوضية الاتحاد.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن ملك المغرب شارك اليوم في حفل افتتاح القمة الأفريقية بعدما وافقت أمس 39 دولة من أصل 54 على طلب الرباط العودة إلى الاتحاد الأفريقي الذي انسحبت منه عام 1984 احتجاجا على قبول عضوية جبهة البوليساريو، التي أعلنت من جانب واحد دولة مطالبة باستقلال منطقة الصحراء الغربية عن المغرب.

وأوردت وكالة الأناضول أن ملك المغرب ألقى كلمة أمام قادة أفريقيا قال فيها إن بلاده لم ترجع للاتحاد الأفريقي "بحثا عن الزعامة أو زرع البلبلة، بل سعيا من أجل خلق أفريقيا جديدة"، وأضاف محمد السادس أنه "حان الوقت لتباشر أفريقيا حل مشاكلها وكي تستغل ثرواتها".

ملك المغرب
وشدد ملك المغرب على أن بلاده ستكون "قطبا من أقطاب النمو الاقتصادي في القارة الأفريقية ولن تتخلى عن دورها الريادي".



وكان محمد السادس قد قاد حملة دبلوماسية مكثفة في أفريقيا خلال الأشهر القليلة الماضية للدفاع عن ملف عودة بلاده إلى الاتحاد الأفريقي، وزار العديد من الدول الأفريقية منها إثيوبيا والسنغال وتنزانيا ونيجيريا ومدغشقر.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن سفير جبهة البوليساريو لدى إثيوبيا والاتحاد الأفريقي لامين باعلي أن قبول عودة المغرب كان "على أساس أن الصحراء الغربية ستبقى عضوا بالاتحاد".

رئيس المفوضية
من جهة ثانية، فاز وزير خارجية تشاد موسى فقيه برئاسة مفوضية الاتحاد الأفريقي التي تمثل الذراع التنفيذية والإدارية للاتحاد، ليخلف نكوسازانا دلاميني زوما، وهي دبلوماسية من جنوب أفريقيا تولت المنصب منذ 2012.

وحصل فقيه على 39 صوتا في جولة التصويت الأخيرة ليتفوق على منافسته الكينية أمينة محمد، التي كان الكثيرون يرونها الأقرب للفوز حسب الوكالة ذاتها. وتولى فقيه (57 عاما) منصب وزارة الخارجية في بلاده منذ عام 2008، كما تولى لفترة قصيرة رئاسة الوزراء.

المصدر : الجزيرة + وكالات