سفارة النظام السوري بألمانيا "تتاجر" بجوازات السفر

السلطات الألمانية تجرى عملية فحص واسعة لصحة جوازات سفر اللاجئين السوريين (الجزيرة)
السلطات الألمانية تجرى عملية فحص واسعة لصحة جوازات سفر اللاجئين السوريين (الجزيرة)


خالد شمت-برلين

يحقق جهاز الادعاء العام بالعاصمة برلين في بيع مكتب تمثيل النظام السوري في ألمانيا جوازات سفر سورية مقابل أموال لأشخاص دخلوا ألمانيا كلاجئين دون التحقق من كونهم مواطنين سوريين بالفعل.

وذكرت صحيفة "برلينر تسايتونغ" -التي انفردت بنشر هذا الموضوع- أن الداخلية والشرطة الاتحادية حصلتا على أدلة ثبوتية بهذا الشأن من إدارة الأجانب والجوازات بولاية شمالي الراين خاصة في مدينة آخن.

وأوضحت أن هذه الأدلة تظهر تأكيد أشخاص كثيرين لا صلة بينهم على حصول كل منهم على جواز سفر جديد من مكتب تمثيل النظام السوري في برلين، مقابل الرسوم المعتمدة البالغة 380 يورو إضافة إلى 150 يورو "إكرامية أو رشوة".

وذكرت الصحيفة أن المتحدث باسم النيابة العامة في برلين "مارتين شتلتنر" امتنع عن التصريح لها بعدد جوازات السفر التي باعتها السفارة السورية بهذه الطريقة.

وأشارت إلى أن الجواز السوري يحظى باهتمام خاص لدى طالبي اللجوء لتمتع حامليه بأفضلية الاعتراف السريع بهم لاجئين في ألمانيا وأوروبا بسبب قدومهم من بلد يعيش حالة حرب.

وأفادت الصحيفة في تقريرها بأن الكثيرين من طالبي اللجوء الذين وصلوا ألمانيا ذكروا عند تقدمهم بطلباتهم أنهم لاجئون سوريون فقدوا وثائقهم الثبوتية خلال رحلة اللجوء الطويلة، وأن السلطات الألمانية لم يسعها إلا قبول هذا الادعاء.

ووفق الصحيفة، فقد تبين تزوير 3300 جواز سفر خلال فحص أجراه الجهاز المركزي الألماني للهجرة واللجوء لصحة خمسين ألف جواز سفر سوري تقدم إليه أصحابها بطلبات لجوء العام الماضي.

ولفتت إلى وجود قلق إضافي لدى السلطات بعد إعلان منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) عن استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية بعدد من المدن السورية عام 2015 على 2800 جواز سفر بلا أسماء، وقيام التنظيم ببيع عدد من هذه الجوازات بمبلغ 2500 دولار للواح، لأشخاص "متطرفين" ليستخدموها لدى وصولهم أوروبا. 

المصدر : الجزيرة