عـاجـل: ترامب: لا أحد طلب مني خفض انتاجنا من النفط والمنتجون خفضوا تلقائيا إنتاجهم كرد فعل لأسعار السوق الحالية

الحظر الأميركي لا يشمل حاملي البطاقة الخضراء

مسلمون يؤدون الصلاة في قاعة انتظار الأمتعة بمطار فورت وورث بدلاس أثناء احتجاج على قرارات ترمب بشأن الهجرة (رويترز)
مسلمون يؤدون الصلاة في قاعة انتظار الأمتعة بمطار فورت وورث بدلاس أثناء احتجاج على قرارات ترمب بشأن الهجرة (رويترز)

أكد مسؤول بارز في البيت الأبيض أن الحظر الذي فرضه الرئيس دونالد ترمب على دخول مواطني عدد من الدول العربية والإسلامية إلى بلاده، لا ينطبق على حاملي البطاقة الخضراء التي تخولهم الإقامة الدائمة على الأراضي الأميركية. يأتي هذا فيما طالب عضوان في مجلس الشيوخ بضرورة ألا يشمل الحظر حاملي هذه البطاقة.

وقال كبير موظفي البيت الأبيض راينس بريبوس إن الحظر المؤقت "لا يشمل حاملي البطاقة الخضراء"، إلا أنه أكد في تصريحاته لشبكة "أن بي سي" أن أي شخص يسافر بشكل متكرر من الدول المستهدفة -ومن بينهم المواطنون الأميركيون- سيخضعون لمزيد من التدقيق.

وجاءت تصريحاته ردا على سؤال حول تقارير أفادت أن الأمر التنفيذي الذي أصدره ترمب يوم الجمعة الماضي يؤثر على حاملي البطاقة الخضراء، خلافا لتوصيات وزارة الأمن القومي.

وأضاف بريبوس "نحن لم نعد هيكلة وزارة الأمن القومي، وبالنسبة لحاملي البطاقة الخضراء فإن القرار لا يؤثر عليهم".

وبشأن تأثير قرار ترمب على المواطنين الأميركيين، قال "أعتقد أنك إذا كنت مواطنا أميركيا تكرر الزيارة إلى ليبيا، فمن المرجح أن تخضع لمزيد من التحقيق عند وصولك إلى المطار".

كما ألمح بريبوس إلى أن الحظر الحالي الذي يشمل مواطني العراق وسوريا وإيران وليبيا والصومال والسودان واليمن، يمكن أن يتوسع ليشمل دولا أخرى. وقال "قد نحتاج إلى إضافة دول أخرى إلى الأمر التنفيذي في المستقبل، لكن لكي نتمكن من فعل ذلك بشكل سريع.. بدأنا بهذه الدول السبع".

في الوقت نفسه، قال عضوا مجلس الشيوخ جون ماكين ولندسي غراهام -في بيان- إنه يجب على الولايات المتحدة ألا تمنع دخول حاملي البطاقة الخضراء من العودة "إلى البلاد التي يعتبرونها وطنهم".

والبطاقة الخضراء هي وثيقة تصدرها وزارة الأمن القومي، تسمح للأشخاص المولودين خارج الولايات المتحدة بالإقامة والعمل في الأراضي الأميركية، وهي تثبت أن حاملها مقيم بشكل دائم في البلاد، وغالبا ما تكون مرحلة تمهد للحصول على الجنسية.

المصدر : وكالات