قتلى وجرحى من الشرطة العراقية بتفجير بالفلوجة

جانب من مواجهات سابقة بين تنظيم الدولة والجيش العراقي في الفلوجة (الجزيرة-أرشيف)
جانب من مواجهات سابقة بين تنظيم الدولة والجيش العراقي في الفلوجة (الجزيرة-أرشيف)

قالت مصادر في الشرطة العراقية إن شرطيين اثنين على الأقل قتلا وأصيب آخران اليوم السبت بتفجير غرب مدينة الفلوجة، بينما قتل وجرح عدد من المدنيين في غارات لقوات التحالف غربي الموصل، وفق ما أعلنه تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلنت قيادة الشرطة العراقية في محافظة الأنبار أن مهاجما فجر سيارة ملغمة يقودها عند حاجز للتفتيش في المدخل الغربي لمنطقة الحلابسة، مما أدى إلى مقتل شرطيين وجرح اثنين آخرين، كما تضررت بعض السيارات العسكرية.

وأغلقت الأجهزة الأمنية المدخل الغربي للمدينة وشددت من إجراءاتها بعد وقوع الحادث تحسبا لهجمات أخرى.

من ناحية أخرى، ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن عشرين شخصا قتلوا وجرح 17، معظمهم نساء وأطفال، جراء غارات أميركية على منطقتي الدواسة والفاروق في الجانب الغربي لمدينة الموصل.

وكان 32 شخصا بينهم نساء وأطفال قتلوا أمس في قصف لطائرات التحالف غربي المدينة وفق وكالة أعماق، في الوقت الذي اعتبرت فيه منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية أن محاربة تنظيم الدولة لا تبرر قصف المدنيين.

القوات العراقية أعلنت سيطرتها الكاملة على الساحل الأيسر للموصل (رويترز)

معركة الموصل
وكانت السلطات العراقية قد أعلنت السيطرة على الجانب الأيسر من الموصل بشكل كامل، وبدأت قصفا مدفعيا على عدد من الأحياء السكنية في الجزء الغربي منها، كما نصبت جسورا متحركة وثابتة على نهر دجلة استعدادا للهجوم.

من جانبها، قالت مصادر عسكرية عراقية إن بعض الاشتباكات المتقطعة ما زالت تدور بين تنظيم الدولة والقوات الأمنية العراقية شمال الموصل، خاصة بمناطق الرشيدية والكبة وشريخان نظرا لوجود جيوب مقاومة صغيرة لتنظيم الدولة.

من جانب آخر، أكد المتحدث باسم مليشيا الحشد الشعبي النائب أحمد الأسدي أن مليشيا الحشد ستشارك مع  القوات العراقية في معارك استعادة غرب مدينة الموصل، بدءا من الساحل الأيمن لنهر دجلة وصولا إلى مدينة سنجار باتجاه الحدود السورية.

وقالت وزارة الدفاع العراقية في وقت سابق إن رئيس أركان الجيش عثمان الغانمي بحث مع القيادي في مليشيا الحشد الشعبي هادي العامري الاستعدادات للمرحلة المقبلة من المعركة مع تنظيم الدولة.

وأضافت الوزارة في بيان على موقعها أن الجانبين ناقشا الخطط والآليات العسكرية للمرحلة القادمة، موضحة أن البحث تناول سبل توفير أماكن ملائمة لاستقبال النازحين وإيوائهم، لحين انتهاء المعركة وعودتهم إلى مناطقهم.

ويتوقع أن تكون المعارك  في غرب الموصل أكثر تعقيدا، لكون الدبابات والمدرعات لا تستطيع السير في الشوارع الضيقة، إضافة إلى التحصينات الكبيرة لتنظيم الدولة بالمنطقة وفق ما أكد خبراء عسكريون.

المصدر : الجزيرة + وكالات