أميركا والمكسيك تتفقان على معالجة خلافاتهما بشأن الجدار

أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره المكسيكي إنريكي بينا نييتو محادثة هاتفية الجمعة  اتفقا خلالها على معالجة خلافاتهما بشأن الجدار الحدودي بين البلدين، بعد يوم من إلغاء قمة بينهما نتيجة مطالبة ترمب للمكسيك بدفع تكاليف هذا الجدار.

وقالت الحكومة المكسيكية في بيان لها إن نييتو وترمب اتفقا على عدم التحدث علانية بشأن تمويل بناء الجدار الحدودي. ووصف البيان المكالمة الهاتفية بين الرئيسين بالبناءة.

وذكر البيت الأبيض أن ترمب ونييتو اتفقا على العمل على تجاوز خلافاتهما بشأن بناء الجدار الذي تصر واشنطن على أن تمول تكاليفه المكسيك، وهو ما ترفضه الأخيرة.

ووصف الرئيس الأميركي في مؤتمر صحفي مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بواشنطن المحادثة الهاتفية التي أجراها مع نظيره المكسيكي "بالودية جدا"، غير أنه لم يبد أي مؤشرات تراجع عن تهديدات بالانسحاب من معاهدة التجارة الحرة التي تربط أميركا بالمكسيك وكندا.

وأضاف ترمب أنه سيعمل على بناء علاقة جيدة وشراكة جديدة مع المكسيك، ولكنه "لن يسمح باستمرار خسارة قدر هائل من الوظائف والفرص الاقتصادية".

قرار تنفيذي
وكان الرئيس الأميركي وقع الأربعاء قرارا تنفيذيا يقضي ببناء جدار فاصل مع المكسيك، وهو وعد قطعه على نفسه إبان حملته للانتخابات الرئاسية العام الماضي، وأشار إلى أن إدارته ستباشر فورا بناء هذا الجدار لمنع تسلل المهاجرين غير القانونيين، ومنع تهريب المخدرات والسلاح.

وشبه ترمب فكرة الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري الذي أقامته إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأثار قرار ترمب حفيظة المسؤولين في المكسيك، ودفع رئيسها الخميس إلى إلغاء زيارة مقررة لواشنطن الأسبوع المقبل، ومطالبة الرئيس الأميركي بالتعامل باحترام مع بلاده.

غير أن ترمب واصل هجومه على المكسيك صباح الجمعة عندما اتهم هذا البلد بأنه "استغل الولايات المتحدة لمدة طويلة"، وقد اقترح الخميس فرض ضريبة تصل إلى 20% على الواردات القادمة من المكسيك لتمويل كلفة بناء الجدار.

كارلوس سليم
وفي سياق متصل، قال الملياردير المكسيكي كارلوس سليم الجمعة إن المكسيك الموحدة مستعدة لمساعدة الحكومة في التفاوض مع ترمب، ودعا كل الأحزاب السياسية إلى دعم الرئيس نييتو في مناقشاته مع نظيره الأميركي.

وأضاف سليم في مؤتمر صحفي نادر أن بلاده بحاجة إلى التفاوض من موقع قوة، مشيرا إلى أن ترمب مثل تغيرا هائلا في الطريقة التي تمارس بها السياسة، ووصف بأنه "مفاوض بارع".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعا منافس بارز على الرئاسة المكسيكية الحكومة لرفع دعوى ضد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمام الأمم المتحدة بسبب خططه بناء جدار على الحدود بين البلدين لمنع المهاجرين من التسلل.

قال الرئيس المكسيكي إنريكي بيينا نييتو الخميس إنه ألغى خططا لزيارة واشنطن الأسبوع المقبل والاجتماع بنظيره الأميركي دونالد ترمب، إثر تصاعد خلافات الجانبين حول التجارة وبناء جدار على الحدود.

أثار قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بدء العمل في بناء الجدار الحدودي مع المكسيك جدلا واسعا في البلاد، خصوصا في المناطق الحدودية التي ستتأثر حياة سكانها بالجدار بشكل مباشر.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة