إدارة ترمب تناقش وضع الإخوان المسلمين بقائمة الإرهاب

ترمب محاطا بعدد من مسؤولي إدارته في البيت الأبيض (الأوروبية)
ترمب محاطا بعدد من مسؤولي إدارته في البيت الأبيض (الأوروبية)

كشف مسؤولون في واشنطن عن نقاش يجري في إدارة الرئيس دونالد ترمب بشأن احتمال إعلان جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية وإخضاعها للعقوبات، بينما أبدى مسؤولون كبار قلقا من أن يؤدي ذلك إلى تعقيد العلاقات مع أنقرة.

وقالت المصادر إن فصيلا يقوده مستشار الأمن القومي مايكل فلين يرغب في إدراج جماعة الإخوان على قائمتي وزارتي الخارجية والخزانة للمنظمات الإرهابية الأجنبية. 

وقال مستشار رئاسي رفض ذكر اسمه "أعرف أن الأمر يخضع للنقاش، أنا أؤيد ذلك"، مضيفا أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الإدارة ستمضي قدما في اتخاذ هذه الخطوة. 

ويقول مسؤولون ومقربون من فريق ترمب إن مستشارين آخرين ودبلوماسيين ومسؤولين مخضرمين في الأمن القومي ووكالات إنفاذ القانون والمخابرات يرون أن جماعة الإخوان تطورت سلميا ببعض الدول، ويخشون من أن يؤدي تصنيفها بالكامل منظمة إرهابية إلى تعقيد العلاقات مع دول من بينها تركيا.

وطرح السناتور تيد كروز وعضو مجلس النواب ماريو دياز بالارت هذا الشهر تشريعا لإضافة الإخوان إلى قائمة الإرهاب، أما مرشح ترمب لمنصب وزير الخارجية ريك تيلرسون فوصف الإخوان خلال جلسة التصديق على تعيينه في مجلس الشيوخ بأنهم "بوق للإسلام المتشدد"، متوعدا بوضع الجماعة ضمن منظمات "الإسلام المتطرف" إلى جانب تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة.

وفي فبراير/شباط الماضي صدّقت لجنة في الكونغرس على مشروع قرار ينص على إدراج جماعة الإخوان في قائمة الإرهاب، وقال رئيس اللجنة بوب غودلاتي بعد التصويت إنه كان يجب إدراجها منذ مدة بسبب "تبنيها الإرهاب والتهديد الذي تشكله على الأميركيين".

لكن آن باترسون مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط قالت في أبريل/نيسان الماضي إن موقف واشنطن لسنوات عدة يتمثل في أن جماعة الإخوان ليست إرهابية، لافتة إلى أن الإخوان رفضوا العنف قبل أعوام عديدة، وأنهم يمثلون أحزابا سياسية تحظى بالشرعية في دول عدة.

وتحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع ترمب هاتفيا هذا الأسبوع لبحث سبل تعزيز الحرب على الإرهاب والتطرف.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال المرشح لمنصب وزير الخارجية في الإدارة الأميركية الجديدة ريك تيلرسون إن إدارته ستضع جماعة الإخوان المسلمين ضمن "المنظمات التي تمثل الإسلام المتطرف، جنبا إلى جنب مع تنظيمي الدولة والقاعدة".

دافع وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن قرار وزارته عدم إدراج جماعة الإخوان المسلمين المصرية على قائمة المنظمات الإرهابية، وقال إن الإدارة الأميركية تجري تقييمات مستمرة لوضع الجماعة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة