وزير الدفاع الأميركي الجديد يتعهد بدعم الناتو

تصريحات ماتيس (يمين) جاءت مناقضة تماما لتصريحات ترمب السابقة بشأن الناتو (الأوروبية)
تصريحات ماتيس (يمين) جاءت مناقضة تماما لتصريحات ترمب السابقة بشأن الناتو (الأوروبية)

تعهد وزير الدفاع الأميركي الجديد جيمس ماتيس في اليوم الأول له بعد توليه منصبه، بدعم حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للحلف ينس ستولتنبيرغ أكد خلاله على أهمية هذا التحالف العسكري، رغم تأكيدات الرئيس دونالد ترمب في الأيام السابقة أنه تحالف "عفا عليه الزمن".

وكان ترمب قال إنه بالرغم من أن الحلف يمثل أهمية بالنسبة له، فإنه "عفا عليه الزمن" ولا يواكب التطورات لأنه لا يتصدى للهجمات الإرهابية. وقبل تنصيبه قال أيضا لصحيفتين أوروبيتين إنه حذر منذ فترة طويلة من أن حلف شمال الأطلسي لديه "مشاكل".

وأضاف ترمب أن الكثير من الدول الأعضاء في الحلف لا تسهم بنصيب كاف في العبء المالي الذي تتحمله الولايات المتحدة لحمايتها.

وقد أثارت تصريحات ترمب تلك المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي قالت ردا عليها إن على أوروبا أن تتحمل مسؤولياتها بنفسها.

لكن على خلاف تلك التصريحات، قال جيف ديفيس المتحدث باسم وزير الدفاع الأميركي إن ماتيس وستولتنبيرغ ناقشا أهمية القيم المشتركة، وإن الولايات المتحدة عندما تنظر إلى الحلفاء من أجل الدفاع عن تلك القيم فإنها تبدأ بأوروبا دائما، وإن الاتصال جاء للتأكيد على أهمية حلف الأطلسي، بحسب ديفيس.

كما تحدث ماتيس أيضا -في أول يوم له وزيرا للدفاع أمس الاثنين- مع وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون ووزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان.

وخلال الاتصال الهاتفي مع فالون أكد ماتيس "التزام الولايات المتحدة الثابت حيال حلف شمال الأطلسي"، وفقا للمتحدث باسم وزير الدفاع الأميركي.

المصدر : وكالات