مظاهرات برومانيا ترفض تعديل قوانين الفساد

المتظاهرون وسط بوخارست رددوا هتافات مناهضة للحكومة (الأوروبية)
المتظاهرون وسط بوخارست رددوا هتافات مناهضة للحكومة (الأوروبية)

تجمع آلاف الرومانيين في العاصمة بوخارست ومدن في أنحاء متفرقة من رومانيا احتجاجا على خطط الحكومة للتخفيف من قوانين مكافحة الفساد عبر إنهاء تجريم بعض المخالفات والعفو عن بعض السجناء المدانين، ويرى منتقدو المقترح الحكومي أنه يهدد حملة على فساد كبار المسؤولين في البلاد.

وكشفت حكومة رئيس الوزراء سورين جرينديانو الأسبوع الماضي النقاب عن مسودات المراسيم التي انتقدها رئيس البلاد والنائب العام والمحكمة العليا وكبير ممثلي الادعاء لمكافحة الفساد ورئيس إدارة مكافحة الجريمة المنظمة، بالإضافة إلى جماعات للحقوق المدنية ودبلوماسيين.

وعبر الجميع عن قلقهم إزاء هذه المراسيم، بالإضافة إلى غياب الشفافية والاتجاه إلى التشريع من خلال مراسيم بدلا من التشريع عبر البرلمان، على الرغم من تمتع الحكومة بأغلبية هناك.

وشارك الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس في مظاهرة ميدان الجامعة أمس الأحد، لكنه انسحب من الاحتجاج عقب توجه المتظاهرين إلى مبنى الحكومة.

واتهم يوهانيس الحكومة بإضعاف سيادة القانون في البلاد، مؤكدا أن "الشعب الروماني لن يسمح بذلك"، وقال أمام كاميرات التلفزيون التي تتجول بين المتظاهرين بالقرب من وسط العاصمة "أنا هنا لأعبر عن غضبي؛ هناك زمرة من السياسيين الذين لديهم مشكلات إجرامية يرغبون في إضعاف سيادة القانون".

وتوجه المتظاهرون بعد مبنى الحكومة إلى مقر الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم، الفائز في انتخابات 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وترغب حكومة التحالف الاشتراكي الديمقراطي الليبرالي الجديدة في تغيير القانون، بحيث لا تتم معاقبة حالات إساءة استخدام السلطة التي تؤدي إلى أضرار بأقل من مئتي ألف ليو (48 ألف دولار).
     
ويقول منتقدون إن الهدف من تلك الخطوة هو حماية زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي ليفيو دراجنيا، من الملاحقة القضائية؛ حيث يتهم بإساءة استخدام السلطة بأضرار بلغت مئة ألف ليو.

وبموجب مسودات القوانين تعتزم الحكومة أيضا العفو عن مدانين حُكم عليهم بأقل من خمس سنوات لارتكابهم جرائم معينة، وتخفيض الأحكام الصادرة على كل السجناء فوق سن الستين والمصابين بمرض ميؤوس من شفائه، أو من يعول أطفالا بغض النظر عن جرائمهم، ويبلغ عدد المدانين المراد العفو عنهم نحو 2500 سجين.

المصدر : وكالات