روما: تسجيل ريجيني المصور من صنع الشرطة المصرية

الإعلام الإيطالي يتهم الشرطة المصرية بالضلوع في قتل وتعذيب ريجيني (أسوشيتد برس)
الإعلام الإيطالي يتهم الشرطة المصرية بالضلوع في قتل وتعذيب ريجيني (أسوشيتد برس)

قالت النيابة العامة في روما اليوم الاثنين إن محققين إيطاليين يعتقدون أن الشرطة المصرية ضالعة في التسجيل المصور للباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر على جثته خارج القاهرة وعليها آثار تعذيب في فبراير/شباط 2016.

وكان التلفزيون المصري قد بث وفي وقت سابق تسجيلا مصورا يرصد حوارا بين ريجيني ونقيب الباعة الجائلين في مصر.

وجاء بث التسجيل بعد إذاعة خبر عن سماح النائب العام المصري لخبراء إيطاليين وشركة ألمانية باسترجاع البيانات من كاميرات مراقبة في محطة مترو بالقاهرة، في إطار البحث عن الجهة الضالعة في قتل ريجيني.

وقال التلفزيون إن نقيب الباعة سجل الحوار الأخير قبل اختفاء ريجيني، وإن مصر سلمت هذا التسجيل إلى النيابة العامة الإيطالية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

لكن النيابة العامة في روما ردت بأن المحققين الإيطاليين يعتقدون أن هذا التسجيل تم تصويره باستخدام معدات متوفرة لدى الشرطة المصرية، مما يدل على وجود اتفاق بينها وبين نقيب الباعة الجائلين.

وأضافت أن المحققين الإيطاليين توصلوا إلى أن نقيب الباعة أبلغ الشرطة المصرية عن ريجيني قبل 6 يناير/كانون الثاني 2016، وليس يوم 7 من ذلك الشهر كما تدعي النيابة المصرية.

تورط مصري
وتتهم وسائل إعلام إيطالية أجهزة الأمن المصري بالتورط في قتل ريجيني، وهو ما تنفي القاهرة صحته.

وفي التسجيل المصور ظهر ريجيني في مشهد ليلي يتكلم بعربية فصحى غير سليمة، بينما يرد محدثه بعامية مصرية، مطالبا إياه بأموال لإجراء عملية جراحية لزوجته.

ورد ريجيني بالرفض متعللا بأن النقود التي معه ملك لمؤسسة بريطانية يعمل معها ولا تخصه شخصيا.

يشار إلى أن ريجيني طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية وقدم إلى القاهرة في سبتمبر/أيلول 2015 للتحضير لأطروحته حول الاقتصاد المصري، وقد اختفى مساء 25 يناير/كانون الثاني 2016 في حي الدقي غرب القاهرة قبل أن يعثر على جثته على طريق القاهرة-الإسكندرية وبها آثار تعذيب يوم 3 فبراير/شباط 2016.

وقد كشفت تقارير صحفية أن ريجيني كان يراسل إحدى الصحف الإيطالية باسم مستعار، ويكتب تقارير تنتقد ما سماها عودة "الدولة البوليسية" لمصر في عهد نظام عبد الفتاح السيسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات