تركيا لترمب: لا تكرر أخطاء أوباما

قورتولموش طالب إدارة ترمب بتسليم غولن ووقف دعمها للمسلحين الأكراد في سوريا (الجزيرة)
قورتولموش طالب إدارة ترمب بتسليم غولن ووقف دعمها للمسلحين الأكراد في سوريا (الجزيرة)

طالبت تركيا اليوم الاثنين الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترمب بعدم تكرار "أخطاء" سلفه باراك أوباما، ودعته للعمل على تحقيق السلام في الشرق الأوسط والعالم.

وأعرب المتحدث باسم الحكومة التركية نعمان قورتولموش عن أمله أن تمتلك إدارة ترمب رؤى لجلب السلام في الشرق الأوسط والعالم، وأن تطرح مبادرات تسمح باتخاذ خطوات مهمة في هذا الجانب.

وفي مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع مجلس الوزراء التركي، قال قورتولموش "نأمل عدم معاودة الأخطاء المتكررة خلال فترة الإدارة السابقة، خاصة من ناحية العلاقات التركية الأميركية".

وأشار قورتولموش -الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء- إلى أن تركيا تتطلع إلى أن تسلمها إدارة ترمب فتح الله غولن لكونه "رئيس عصابة قطاع طرق ارتكب جريمة ضد هذا الشعب، من خلال محاولة انقلاب في 15 يوليو/تموز الماضي".

وأكد أن بلاده ستكرر طلبها من أجل تسليم غولن خلال فترة ترمب، مشددًا على أن المسألة الأساسية بالنسبة لبلاده تتمثل في إظهار نية الإدارة الأميركية الجديدة أكثر من التدخل في الإجراءات القضائية المتواصلة هناك للبت في مسألة التسليم.

وتساءل: هل الإدارة الأميركية الجديدة ستفضل رئيس عصابة، أم الجمهورية التركية ذات الثمانين مليون نسمة؟ 

كما طالب الولايات المتحدة بوقف دعمها لوحدات حماية الشعب الكردي التي "تمثل ذراع منظمة "بي كا كا الإرهابية في سوريا".

وفي سياق آخر، شدد المتحدث باسم الحكومة التركية على أن "بعض مناطق" الضفة الغربية -وعلى رأسها القدس الشرقية- هي أراض محتلة بالنظر إلى حدود عام 1967.

وأكد ضرورة امتثال إسرائيل لقرارات الأمم المتحدة والانسحاب من الأراضي التي احتلتها، وقال إنه لا يمكن قبول أي مستوطنة جديدة في هذه الأراضي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

توقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان توافق أنقرة وواشنطن بشأن القضايا الإقليمية بعد تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب، وكرر اتهام حلفاء بلاده بالفشل في مكافحة تنظيم الدولة.

قال كاتب في صحيفة وول ستريت جورنال إن تركيا بعد الانقلاب الأخير لم تعد تبدو مرتبطة بالغرب مثلما كانت منذ الحرب الباردة، وإن واشنطن تتحمل جزءا كبيرا من سبب ذلك.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة