جامي يتوجه نحو منفاه الاختياري بغينيا الاستوائية

توجه الرئيس الغامبي السابق يحيى جامي هو وأسرته إلى منفاه الاختياري في غينيا الاستوائية، بعد أن حالت أسباب سياسية دون توجهه إلى المغرب، كما كانت ترغب زوجته.

وقال مراسل الجزيرة في موريتانيا إن طائرة موريتانية أرسلت إلى مطار العاصمة بانجول لنقل جامي وأفراد أسرته والمقربين منه من أركان نظامه إلى كوناكري لفترة مؤقتة ومنها إلى غينيا الاستوائية.

وأشار إلى أن تنحي جامي بعد وساطة موريتانية وغينية ما كان ليتمّ لولا حصوله على ضمانات قانونية بعدم ملاحقته، مع توقيع الأطراف الدولية والإقليمية المهمة على ذلك.

وإثر إعلان جامي تخليه عن السلطة بعد 23 عاما من الحكم بدأ العديد من الغامبيين العودة إلى بلادهم.

وكان جامي قال في خطاب متلفز صباح السبت إن تنحيه يهدف إلى حقن الدماء والحفاظ على أمن واستقرار بلاده ومنع أي تدخل خارجي.

من ناحيته، رأى الرئيس الغامبي المنتخب آداما بارو أن ما جرى يشكل نقطة تحول في تاريخ البلاد، ويثبت أنه لا صوت يعلو فوق صوت الشعب.

كما دعا بارو شعبه إلى العودة قائلا "إلى كل من اضطرتهم الظروف السياسية للهرب من بلدنا، لكم الآن مطلق الحرية في العودة إلى أرض الوطن".

وكانت أحياء في العاصمة بانجول شهدت مظاهر فرح بعد قرار جامي التنحي عن السلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس الغامبي آداما بارو إن تنحي يحيى جامي عن السلطة أثبت أن القوة تكمن في يد الشعب، وذلك بعد إعلان جامي مغادرة البلاد حقنا للدماء ومنعا للتدخل الأجنبي.

21/1/2017

أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة الغامبية بانجول أن الرئيس المنتهية ولايته يحيى جامي أعلن تنحيه عن السلطة ومغادرة البلاد “حقنا للدماء ومنعا للتدخلات الخارجية، وتجنبا لنشوب حرب”.

20/1/2017

قالت المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إكواس) إنها مددت مهلة منحتها لرئيس غامبيا المنتهية ولايته يحيى جامي حتى ظهر الجمعة، وإلا ستستأنف عملياتها العسكرية لإرغامه على تسليم السلطة لخليفته آداما بارو.

19/1/2017

أفاد مراسل الجزيرة بأن الرئيسين الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والغيني ألفا كوندي، دخلا في اجتماع مغلق مع الرئيس الغامبي المنتهية ولايته يحيى جامي في مقر القصر الرئاسي بالعاصمة الغامبية.

20/1/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة